مجلس القيادة الرئاسي في اليمن يعلن استعداده للسلام ويعتبره من أولوياته

خلال لقاءٍ جمع نائبَي رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني، عبد الرحمن المحرمي وعثمان مجلي مع السفير الأمريكي لدى اليمن ستيفن فاجن، لبحث رفع مستوى التنسيق في ملفات الأمن الإقليمي ومكافحة الإرهاب، أعلن المجلس، جاهزيته للسلام معتبراً أنه من أولوياته في حال وجد شريكاً حقيقياً في صنعاء.

نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي عبد الرحمن المحرمي، قال إنّ مجلس القيادة الرئاسي والحكومة اليمنية جاهزان للسلام الشامل والعادل في حال امتثال الحوثيين للغة الحوار والمفاوضات.

المحرمي شدّد خلال لقائه بالسفير الأمريكي على ضرورة ممارسة المجتمع الدولي كافّة صلاحياته في إجبار الحوثيين على تنفيذ كلِّ ما اتّفق عليه، من حيث فتح المنافذ والطرق الرئيسية في تعز والمحافظات الأخرى.

وأوضح السؤول اليمني، أن الحوثيين يتاجرون بملف الأسرى، مشيراً إلى رفضهم إطلاق سراح القادة الأربعة المشمولين بقرار مجلس الأمن، وفي مقدمتهم وزيرُ الدفاع السابق محمود الصبيحي، وعددٌ من الصحفيين والإعلاميين.

من جهته، قال نائب رئيس المجلس الرئاسي عثمان مجلي، إن الولايات المتحدة شريك أساسي في مكافحة الإرهاب، وعليها مسؤولية في تنفيذ القرارات الدولية ودعم الشرعية التي تمتثل لهذه القرارات.

إلى ذلك أشاد السفير الأمريكي بدور مجلس القيادة الرئاسي، وتجاوبه مع تمديد الهدنة الأولى، وتقديم كافة التنازلات التي تخدم الشعب اليمني وتهدف إلى إنهاء الحرب وإحلال السلام، مؤكداً أنّ الولايات المتحدة شريكٌ أساسي مع مجلس القيادة الرئاسي والحكومة اليمنية لمكافحة كلِّ أشكال الإرهاب.

وفي الثاني من حَزِيران يونيو الماضي، أعلن المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن هانس غروندبرغ التوصّلَ لاتّفاق تجديد الهدنة الإنسانية العسكرية لشهرَين إضافيَّين، في وقتٍ يتّهم طرفا الصراع كل منهما الآخر بخرق الهدنة بشكلٍ متكرّر.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort