مجلس السيادة السوداني يعلن التوسط بين مصر وإثيوبيا

مع تصاعدِ حدّةِ التوترِ بينَ مصرَ وإثيوبيا منذُ سنواتٍ حولَ بناءِ الأخيرةِ لسدِّ النهضةِ على نهرِ النيل، أكّد نائبُ رئيسِ مجلسِ السيادةِ السودانيّ محمّد حمدان دقلو أنّ بلادَهُ ستعملُ على سدِّ الفجوةِ والتوصلِ إلى اتّفاقٍ في النزاعِ المستمرِّ بينَ البلدَين.

تصريحاتُ دقلو جاءتْ في ختامِ زيارةٍ استمرَّتْ لمدّةِ يومَين للقاهرة، حيث التقى بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

المسؤول السوداني تحدّث لوسائلَ إعلامٍ مصريّة عن الجهود التي تبذلها بلادُهُ فى ملفِّ سدِّ النهضة والمفاوضات التي يجرونها منذ زمنٍ كونهم جزءاً من هذا الملف.

الخلاف بين القاهرة وأديس أبابا تصاعد بعد امتناع الأخيرةِ المشاركةَ في جولةِ محادثاتِ السد التي انعقدت في أواخر فبراير/ شباط الماضي بالعاصمة الأمريكية واشنطن، وقالت الحكومة الأثيوبية إنّها بحاجةٍ إلى مزيدٍ من المشاورات المحلية قبل توقيع الاتّفاق مع مصر.

وكان وزير الخارجية الإثيوبي، جيدو أندارغاشيو، قال الأسبوع الماضي، إنّ بلاده ترفض الاتّفاق، وتقوم الآن بصياغة اقتراحها الخاص بشأن كيفية حلّ المواجهة، حيث ستقدمه إلى مصر والسودان قريبا.

وتخشى مصر أن يقلل مشروع سدّ النهضة حصتها من نهر النيل، الذي تُعدُّ مياهه العذبة المصدر الرئيسي لسكّانها الذين يتجاوز عددهم الـ 100 مليون شخص.

قد يعجبك ايضا