مجلس السيادة السوداني يتعهد ببناء نظام ديمقراطي والقصاص للضحايا

بعد أكثر من عامين من اندلاع الثورة السودانية والتي بدأت احتجاجاً على ارتفاع أسعار الخبز وانتهت بالإطاحة بنظام الرئيس السابق عمر البشير، لايزال الكثير من المتورطين بقتل المدنيين، وخاصة عناصر الأجهزة الأمنية بدون محاسبة.

عضو مجلس السيادة السوداني محمد حسن التعايشي، أكد خلال زيارة له لبعض عائلات الشهداء أنهم يعملون بجد لمحاسبة ومساءلة كل الذين تسببوا في انتهاكات حقوق الإنسان التي راح ضحيتها عدد من ضحايا الثورة.

التعايشي أشار إلى أن تحقيق العدالة مطلب أساسي لا تراجع عنه، وأن من أهداف الحكومة الانتقالية وضع الأسس المتينة لبناء نظام ديمقراطي مدني يحقق العدالة الاجتماعية ويضع الأسس لنظام اقتصادي يحقق الكفاية بجانب وضع الحلول الجذرية لمعالجة قضايا الحرب.

ودعا عضو مجلس السيادة أيضاً إلى العمل على بناء نظام عدلي وقضائي مستقل وقوي ثابت في السودان والسعي لإيقاف كل أشكال القتل خارج القانون، مؤكداً أنه ليس من حق الأجهزة الأمنية المختلفة انتهاك حقوق المدنيين حتى إذا كانت ضدهم اتهامات خطيرة.

مجلس السيادة السوداني طالب برفع الحصانة عن كل من تورط من الأجهزة الأمنية في الانتهاكات وتقديمهم للعدالة وفق القانون داعياً إلى تكاتف الجهود لوضع الأسس لبناء دولة السودان ومجابهة التحديات الماثلة أمام حكومة الفترة الانتقالية.

قد يعجبك ايضا