مجلس التعاون الخليجي يطالب الحكومة السورية بتنفيذ التزاماتها

رغم استعادة دمشق مقعدها في الجامعة العربية، إلا أن الحكومة السورية لم تنفذ أياً من التزاماتها على الأرض، سواء بشأن ملف اللاجئين السوريين وملف المخدرات، أو حل الأزمة السورية عبر حوار سوري، لصوغ دستور جديد يتماشى مع القرار الأممي اثنين وعشرين أربعة وخمسين.

مجلس التعاون الخليجي قال في بيانٍ، إنّه يجب على الحكومة السورية تنفيذ الالتزامات الواردة في بيان عمان الصادر في الأول من أيار/مايو ألفين وثلاثة وعشرين، وبيان القاهرة الصادر في الخامس عشر من آب/أغسطس ألفين وثلاثة وعشرين والذي تتضمّن تسهيل عودة اللاجئين إلى بلادهم والتعاون لوقف تهريب المخدرات عبر الحدود، وذلك عَقِب اجتماع مجلس التعاون الخليجي على المستوى الوزاري بدورته 160 في العاصمة القطرية الدوحة.

مجلس التعاون الخليجي يرفض أي محاولات للتغيير الديمغرافي في سوريا

كما أشار البيان إلى أن مجلس التعاون الخليجي يدعم الجهود المبذولة لرعاية اللاجئين والنازحين السوريين، والعمل على عودتهم الطوعية والآمنة إلى سوريا، وفقاً للمعايير الدولية، ورفض أي محاولات إحداث تغيير ديمغرافي في سوريا.

بيان مجلس التعاون الخليجي أكّد على مواقفه الثابتة تجاه الحفاظ على وحدة الأراضي السورية، واحترام استقلالها وسيادتها على أراضيها، ورفض التدخلات الإقليمية في شؤونها الداخلية، إضافة إلى دعم جهود الأمم المتحدة للتوصل إلى حلٍّ سياسي في سوريا بما ينسجم مع القرار الأممي اثنين وعشرين أربعةٍ وخمسين.

قد يعجبك ايضا