مجلس الأمن يفشل في اعتماد بيان لوقف إطلاق النار بإثيوبيا

مسوَّدةُ النصِّ التي قدمتْها أيرلندا العضوُ غيرُ الدائمِ في مجلسِ الأمنِ الدولي، المطالبةُ بوقفِ إطلاقِ النّارِ في إقليم تيغراي الإثيوبي، لاقتْ رفضًا صينيًّا-روسيًّا و” تمَّ التخلّي عنها”، بحَسْبِ ما أكَّدتْهُ مصادرُ دبلوماسيّة.

وكالة “فرانس برس” نقلتْ عن تلكَ المصادرِ أنَّ أعضاءَ مجلسِ الأمنِ الدوليّ، فشلوا في الاتّفاقِ على تبنّي بيانٍ يدعو إلى وقفِ إطلاقِ النّارِ في إقليمِ تيغراي شماليَّ إثيوبيا، ويعربُ عن القلقِ حيالَ اعتقالاتٍ مزعومةٍ على أساسِ الهويةِ العرقيّة.

وفي مسوَّدةِ النصِّ طالبَ مجلسُ الأمنِ بوصولِ المساعداتِ الإنسانيّة بلا عوائق وإنهاءِ الأعمالِ العدائيّة وإطلاقِ حوارٍ وطنيٍّ شاملٍ في إثيوبيا، معرباً عن قلقِه العميق إزاء اعتقال موظفي الأمم المتحدة، مطالباً بالإفراج الفوري عنهم.

كذلك تشدِّد المسوّدة على قلق أعضاء المجلس حيالَ تقاريرَ عن عمليّات اعتقالٍ واسعةِ النِّطاق في إثيوبيا على أساسِ الهويةِ العرقيّة ومن دون اتباع الإجراءات القانونية الواجبة، مندِّدةً بخطابِ الكراهيةِ في البلاد

غوتيريش يطالب الأطراف الإثيوبية بوقف القتال وبدء التفاوض

ويأتي هذا في وقتٍ طالبَ الأمينُ العامُّ للأممِ المتحدةِ أنطونيو غوتيريش، رئيسَ الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد وزعيم جبهة تحرير شعب تيغراي، ديبريتسيون جبريمايكل، بوقفٍ فوريٍّ للقتال، وبدءِ مفاوضاتٍ شاملة لحلِّ الأزمةِ الحاليةِ التي تعيشُها البلاد.

وفي وقتٍ سابقٍ كشفَ حقوقيون أنَّ الاعتقالاتِ التي طالت أشخاصا من إثنيةِ التيغراي، قد تضاعفت وأن الإجراءات الجديدة تسمح للسلطات باحتجاز أيِّ شخصٍ يشتبه في دعمِهِ لأيِّ جماعةٍ صنفتها الحكومة كجماعةٍ إرهابية في البلاد وذلكَ دونَ مذكرةٍ قضائيّة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort