مجلس الأمن يدعم “إرادة الشعب في ميانمار” بعد عام على الانقلاب

عبَّر مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الأربعاء عن قلقه الشديد إزاء استمرار فرض الحكام العسكريين في ميانمار حالة الطوارئ، ودعا إلى حوار لحل الأزمة بشكل يتفق مع “إرادة ومصالح الشعب”.

ودعت الدول الخمس عشرة الأعضاء بالمجلس، في بيانٍ بمناسبة مرور عام على انقلاب الأول من فبراير شباط، إلى “إطلاق سراح من لا يزالون قيد الاحتجاز التعسفي بمن فيهم الزعيمة أونغ سان سو تشي والرئيس وين منت”.

ودعا مجلس الأمن إلى وقف العنف في أرجاء الدولة وحماية المدنيين والأعداد الكبيرة من النازحين داخلياً.

يذكر أن انقلاب ميانمار أدى إلى مقتل نحو 1500 مدني خلال حملات قمع أفضت أيضاً إلى اعتقال حوالي 11800 شخص بشكل غير قانوني، وذلك وفقاً لأرقام صادرة عن مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort