مجلس الأمن والدفاع السوداني يصدر قرارات أمنية في جلسته الطارئة

جلسةٌ طارئة لمجلسِ الأمنِ والدِّفاعِ السودانيّ ترأسَها رئيسُ مجلسِ السيادةِ عبد الفتاح البرهان، لبحثِ الأوضاعِ الأمنيّة، وخاصّةً المتعلقةَ بالتطوّراتِ في ولايتَي غرب وشرق دارفور، والملفِّ الإنسانيِّ والأمنيّ في المِنطقة.

وزير الدفاع السوداني يس إبراهيم يس، أوضح في تصريحاتٍ صحفيّة، إطلاعَ مجلسِ الأمن والدفاع على التقاريرِ الأمنيّةِ من الجهاتِ المختصّةِ بالتركيز على الأسباب والدّوافع التي أدّت إلى الأحداثِ التي راح ضحيتها المدنيون، مبيِّناً أنَّ المجلس اتَّخذ قراراتٍ عدّة تضمنُ عدمَ تجدُّدِ الصراعاتِ وامتدادِها لأماكنَ أخرى.

ومن بين هذه القرارات، وَفقاً لإبراهيم تشكيلُ قوّةٍ مشتركةٍ من القوّات النّظامية ومن جميع الأطراف، تكون مهمتُها التدخّل السريع لحفظ الأمن في دارفور، ونشرها في مناطق النزاع والتوتر المحتملة، ومراقبة الحدود لمنع تدفق وانتشار السلاح بالإضافة إلى اتّخاذ ما يلزم من تدابير لمنع مظاهر الوجود المسلّح.

مجلس الأمن والدفاع السوداني، أعلن أيضاً عن موافقته على تحسين الجوانب الصحية والمتطلبات العاجلة في ولاية غرب دارفور ومعالجة أوضاع النازحين وتقديم العون الإنساني للمتضررين والمتأثرين بالأحداث، ومحاسبة المتسببين وتقديمهم للعدالة.

وتشهد مدينة الجنينة عاصمة ولاية غرب دارفور بالسودان منذ مطلع الأسبوع الماضي اشتباكاتٍ قبليةً دامية، أثارت قلقًا محليّاً ودوليّاً، ما دفع مجلس الأمن والدفاع السوداني إلى فرض حالة الطوارئ بالولاية ضمن مساعٍ لحفظ الأمن.

قد يعجبك ايضا