مجلس الأمن الدولي يطالب بانسحاب المقاتلين الأجانب والمرتزقة من ليبيا

 

في بيان صدر بإجماع أعضائه، دعا مجلس الأمن الدولي كلّ المرتزقة والمقاتلين الأجانب إلى مغادرة الأراضي الليبية، انسجاماً مع اتفاق وقف إطلاق النار الذي توصّلت إليه الأطراف الليبية في الثالث والعشرين من تشرين الأول أكتوبر الفائت، والتزامات المشاركين بمؤتمر برلين حول ليبيا، وقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة.

أعضاء المجلس الخمسة عشر شدّدوا في ختام اجتماع افتراضي مغلق، على أهمية أن تكون هناك آلية موثوقة وفعّالة لمراقبة وقف إطلاق النار تقودها ليبيا، فيما من المقرر أن يرفع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش نهاية الشهر الجاري، مقترحات إلى مجلس الأمن بشأن إنشاء تلك الآلية التي ستعمل تحت رعاية الأمم المتحدة.

ستيفاني وليامز: العملية السياسية مستمرة ولا مجال لتمييع الاستحقاقات المتفق عليها

في السياق أعلنت مبعوثة الأمم المتحدة بالإنابة إلى ليبيا ستيفاني وليامز، عزمها تشكيل لجنة استشارية من أجل تذليل العقبات أمام عملية اختيار السلطة التنفيذية، وقالت خلال مشاركةٍ عبر الفيديو بجلسة ملتقى الحوار السياسي الليبي، إنه لا مجال لإضاعة الوقت وتمييع الاستحقاقات التي تم التوافق عليها في خارطة الطريق.

ستيفاني وليامز أكدت أن العملية السياسية مستمرةٌ وخاصةً فيما يتعلّق بإيجاد سلطةٍ تنفيذيةٍ موحّدة، والتحضيرات اللازمة لإجراء الانتخابات في موعدها المقرر أواخر كانون الأول ديسمبر المقبل.

وأشارت وليامز إلى عزم البعثة على تشكيل لجنةٍ قانونيةٍ من أعضاء لجنة الحوار للعمل على استكمال الشروط وتمهيد الطريق أمام العملية الانتخابية، علاوةً على نيتها عقد اجتماعٍ للجنة مطلع العام المقبل.

قد يعجبك ايضا