مجلس أوروبا يطلق إجراء تأديبياً ضد أنقرة بسبب استمرار سجن كافالا

مع استمرار انتهاكات النظام التركي داخل البلاد وخاصة فيما يتعلق بمجال حقوق الإنسان، أعلن مجلس أوروبا المعني بحقوق الإنسان، إطلاق إجراء تأديبي ضد أنقرة، على خلفية رفضها الإفراج عن رجل الأعمال المعارض عثمان كافالا، في خطوة لم يسبق أن استُخدمت إلا مرة واحدة في تاريخ المجلس الحقوقي.

لجنة الوزراء الحقوقية التابعة للمنظمة الأوروبية اتفقت على الخطوة بعدما رفض النظام التركي مرارا الامتثال إلى حكم صدر عام 2019 عن المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان يقضي بالإفراج عن كافالا، وهي خطوة قد تؤدي إلى تعليق عضوية أنقرة في المجلس.

وطلب المجلس من أنقرة تقديم وجهة نظرها في القضية بحلول 19 يناير كانون الثاني 2022، مشيراً أنه سيحيل الأمر إلى المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان في اجتماعها اللاحق في الثاني من فبراير شباط.

وفي ردود الفعل الدولية، رحب مدير برنامج أوروبا لدى منظمة العفو الدولية نيلز موينيكس بالرسالة الأوروبية الموجهة للنظام التركي، وقال إن فشل تركيا في ضمان الإفراج الفوري عن عثمان كافالا وإنهاء ملاحقته القانونية المدفوعة سياسيا يعد خرقا غير مقبول لالتزامات الدولة حيال حقوق الإنسان.

وعلى اعتبار تركيا عضوًا في مجلس أوروبا منذ العام 1950، فإنها ملزمة بالامتثال إلى الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان، وهو أمر تشرف عليه المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، لكن الانتهاكات المتزايدة للنظام الحاكم في هذا البلد، تؤكد أن أنقرة بعيدة تماماً عن تطبيق المعايير الأوروبية لحقوق الإنسان بحسب ما تؤكد تقارير منظمات دولية.

هذا وكانت محكمة تابعة للنظام التركي قد قضت الأسبوع الماضي باستمرار سجن عثمان كافالا، ممددة بذلك احتجازه الذي استمر أربعة أعوام بدون إدانة في محاكمة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort