مجلس أوروبا يطالب بالإفراج عن دميرتاش وإلغاء الأحكام الصادرة بحقه

تواصل أنقرة اعتقال الرئيس المشترك السابق لحزب الشعوب الديمقراطي صلاح الدين دميرتاش، مع المئات من المعارضين لسياسات رئيس النظام التركي رجب أردوغان، بتهم لا أساس لها من الصحة.

لجنة وزراء مجلس أوروبا المسؤولة عن الإشراف على تنفيذ قرارات المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، طالبت بالإفراج عن دميرتاش، وإلغاء كافة الأحكام الصادرة بحقه، منوهة أنها ما زالت تنتظر من أنقرة إرسال خطة عمل لمحاكمته.

في السياق، أوضح بنان مولو المحامي المتخصص بقضايا حقوق الإنسان في بيان، أن لجنة الوزراء حددت الثلاثين من أيلول الجاري موعداً لتقديم الخطة.

كما أشار مولو إلى أن الحكم بالسجن أربع سنوات وثمانية أشهر بتهمة الدعاية، كان هدفه إبقاء دميرتاش رهن الاعتقال ومنعه من المشاركة في الانتخابات، الذي صدر الحكم بحقه على خلفية كلمة ألقاها في عيد النوروز بمدينة اسطنبول عام ألفين وثلاثة عشر.

وتمكن حزب الشعوب الديمقراطي حينما كان يقوده دميرتاش قبل اعتقاله من تحطيم الأغلبية النيابية، التي كان يتمتع بها حزب أردوغان، إثر حصوله على ثمانين مقعداً في البرلمان بأول انتخابات برلمانية شارك فيها في صيف عام ألفين وخمسة عشر.

وفي أيار/ مايو الماضي، قال دميرتاش إن اعتقاله تمّ بناءً على أوامر من أردوغان شخصياً بهدف الانتقام السياسي، معتبراً كل التهم الموجهة إليه خالية من الأسس القانونية والفعل الجرمي الملموس.

وطالبت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان عدة مرات بالإفراج الفوري عن دميرتاش، كما أكدت إنها لا ترى في قرارات اعتقاله ما يدل على وجود صلة بين أفعاله والجرائم المزعومة، إلا أن النظام التركي رفض تنفيذ مطالب المحكمة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort