مجلس أوروبا يتخذ إجراء تأديبياً ضد النظام التركي بسبب كافالا

للمرة الثانية فقط في تاريخه، أعلن مجلسُ أوروبا إطلاقَ إجراء تأديبي ضد النظام التركي على خلفية عدم إفراجه عن الناشط المدني عثمان كافالا، المعتقل منذ نوفمبر عام ألفين وسبعة عشر، بحجة علاقته بكل من الحركة المناهضة للنظام عام ألفين وثلاثة عشر، ومحاولة الانقلاب المزعوم في عام ألفين وستة عشر.

اللجنة الوزارية الحقوقية الأوروبية اتفقت على اتخاذ الخطوة، بعد رفض النظام التركي مراراً الامتثالَ لحكم صدر عام ألفين وتسعة عشر عن المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان يقضي بالإفراج عن كافالا.

وبموجب قوانين المجلس فإن القضيةَ ستعود إلى المحكمةِ الأوروبية لحقوق الإنسان، التي ستنظر فيما إذا كانت أنقرة قد امتثلت للقرار المذكور، كما قد يستدعي القرارُ الجديد تحركاً من اللجنة الوزارية، يشمل تعليقَ حق تركيا في التصويت، وصولاً إلى إمكان طردها من مجلس أوروبا، وفق ما ذكرت فرانس برس.

من جانبه، رحب مديرُ برنامج أوروبا لدى منظمة العفو الدولية نيلز موينيكس بالخطوة واعتبرها قراراً تاريخيا، وأكد أن النظامَ التركي في قفص الاتهام ليس فقط لرفضه الإفراج عن مدافع بارز عن حقوق الإنسان، بل أيضا للإخفاق الكبير لنظامه القضائي والذي تُجسده قضيةُ كافالا.

والإجراءُ الحالي يستخدمه مجلسُ أوروبا للمرة الثانية فقط ضد أحد البلدان السبعة والأربعين المنضوية فيه، حيث اُستخدم المرة الأولى عام ألفين وسبعة عشر ضد أذربيجان لرفضها إطلاقَ سراح المعارض إيلغار مامادوف.

ويأتي الإجراءُ الحالي في ظل تصاعد القلق حيال انتهاكات النظام التركي لحقوق الإنسان، وتصاعد عمليات القمع ضد المعارضين، خصوصاً بعد المحاولة الانقلابية المثيرة للجدل.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort