مجلة:80% من الأتراك غير راضين عن سياسات النظام التركي الاقتصادية

مع استمرارِ رئيسِ النِّظامِ التركيِّ رجب أردوغان في التشبثِ بسياستِهِ حولَ خفضِ أسعارِ الفائدة، ذكرَت مجلةُ دير شبيغل الألمانيّة أنَّ استطلاعاتِ الرأي تشيرُ إلى أنَّ ثمانيةً مِن كلِّ عشرةِ أشخاصٍ غيرُ راضينَ عن السياساتِ الاقتصاديّةِ للنظام.

وأكّدتِ المجلة الألمانية، أنّ أردوغان حَكَمَ البلادَ منذ ما يقارب العقدَينِ من الزمن، وسيطرَ على كلِّ المؤسّسات تقريبًا، بما في ذلك القضاءُ والأمنُ ووسائلُ الإعلام، لكنّه لم يجدْ طريقةً لإصلاح الأزمة الاقتصادية.

ولفتتِ المجلة إلى أنّ سعر الصرف الحالي لليرة التركية هو ثلاثَ عشرةَ فاصلة ثمانٍ وستون ليرةً لليورو الواحد، بينما كان بالإمكان الحصول على يورو واحد مقابل ليرتين فقط في ألفين وسبعة.

في غضون ذلك، ومع ارتفاعِ التضخُّم إلى عشرين في المئة منذ سبتمبر، ارتفعَت أسعارُ العديدِ مِنَ الموادِّ الغذائيّة للثلث تقريباً عمّا كانت عليه سابقاً، كما أدّى انهيار الليرة إلى دفع المزيد من الناس إلى الفَقْر.

دير شبيغل تتوقع إجراء انتخابات مبكرة في تركيا

وبحَسبِ المجلة، تتزايدُ التكهُّنات بأنَّ موعِدَ الانتخاباتِ الرئاسيّةِ والبرلمانيّةِ في تركيا قد يتمّ تقديمِهِ إلى العامِ المُقبل نتيجةً للوضعِ الاقتصاديِّ المُدمَّر.

ووَفقَ المجلة فإنَّ أردوغان بأسلوبِهِ الاستبداديِّ في الحكم، واضطهادِهِ لشخصياتِ المعارضةِ وتدخُّلاتِهِ في سياسةِ أسعارِ الفائدة، أزالَ ثقةَ المستثمرين، فانخفض الاستثمارُ المباشرُ من الخارج، ونما الدَّينُ الخارجيُّ للبلاد إلى أربعمئة واثنين وعشرين مليار دولار، مشيرةً إلى أنَّ رئيسَ النِّظامِ يحاولُ تشتيتَ الانتباهَ عن الأزمةِ التي تعانيها البلادُ من خلالِ التذرُّعِ بجودِ تهديداتٍ من قوىً أجنبيّة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort