مجلة بريطانية: بشار الأسد يحكم سوريا كزعيم للمافيا ويفرغها حتى النخاع

كزعيمٍ للمافيا، يحكم بشار الأسد سوريا ويفرغها حتّى النخاع، وهو من بين الحكام “الكليبتوقراطيين” الذين نهبوا بلدهم بالكامل، بحسب ما نقلته مجلة بريطانية، عن أحد المنشقين عن الحكومة السورية، كان من المقربين من عائلة الأسد في السابق، قال إنّ الأسد مستفيدٌ من حالة الفَقْر التي يعيشها السوريون.

مجلة ذا إيكونومست أشارت إلى أنّ مؤيدي الأسد كانوا بانتظار تحسُّن حياتهم بعد استعادة قوات الحكومة السورية السيطرة على مناطقَ واسعةٍ من البلاد، لكنهم باتوا يعانون من الفَقْر أكثرَ ويعتمدون على المساعدات الخارجية والتحويلات المالية، في وقتٍ فقدت العملة السورية تسعينَ في المئة من قيمتها.

تقرير المجلة، أكّد أنّ الأسد حاول تقليد ولي العهد السعودي، فاحتجز كبار رجال الأعمال في فندق بدمشق ممّن رفضوا تسليم الأصول التي يمتلكونها، ووضع ابن خاله رجل الأعمال رامي مخلوف رهن الإقامة الجبرية، واستولى على مئات الشركات وأغلق بعضها.

المجلة البريطانية أوضحت أيضاً أنّ الابتزاز أصبح منتشراً في سوريا، ومن يرفض دفع أموال الحماية يمر عبر الفرع مئتين وواحدٍ وخمسين الأمني، مشيرة إلى أن مكتسبات الأسد لا تنتهي عند السيطرة على كبريات الشركات، إذ أنه يكسب ثروة من “الغاز والبنزين والكهرباء” ناهيك عن تقاضي الأموال من سماسرة النفوذ في لبنان الذين يدفعون بالدولار، بحسب المجلة.

لكن التقرير حدّد المخدرات كمصدرٍ رئيسيٍّ للأموال، لافتاً إلى وجود نحو خمسةَ عشرَ مصنعاً لإنتاج حبوب الكبتاغون في مناطقِ سيطرة الحكومة، ونحو عشرين معملاً صغيراً قرب الحدود مع لبنان.

تلك التجارة وصفها مقربون سابقون من الأسد بأنها مافيا، وقالوا إنّ دائرةً ماليّة تتبع للرئاسة تديرها، ويشرف عليها رجلٌ في الظل يسمي “بابلو إسكوبار السوري”، وهو يشرف على عمليات الشحن عبر الموانئ، في حين قالت “ذا إندبندنت” إن هذا الرجل يستدعي رجال الأعمال نيابة عن الأسد ويطالبهم بدفع الأموال.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort