مجلة أمريكية: معلومات استخباراتية تؤكد ارتكاب العدو التركي لجرائم حرب

وكالات تجسس أمريكية واعتمادا على معلومات استخباراتية وصفتها مجلة التايم الأمريكية بـ “المقلقة” كشفت عن مخاوف مسؤولين أمريكيين باحتمالية ارتكاب العدو التركي لجرائم حرب شمال شرق سوريا بأسلحة باعتها الولايات المتحدة الأمريكية للأخيرة.

المسؤولون أبدوا خشيتهم من ممارسات الفصائل الإرهابية التابعة للعدو التركي ومن كمية ونوعية الأسلحة التي يستخدمونها في قتلهم للمدنيين، مؤكدين أنها أكثر بكثير مما تحتاج إليه الدولة التركية في عدوانها على الشمال السوري.

مجلة أمريكية: معلومات تؤكد وجود مخطط لتطهير عرقي وتغيير ديموغرافي

المجلة أكدت أن المعلومات الاستخباراتية هذه أدت إلى استنتاجات في صفوف المحللين الأمريكيين بأن العدو التركي وفصائله الإرهابية يستعدون لعملية تغيير ديموغرافي في المنطقة ولا سيما مع عزم رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان بتشيكل منطقة آمنة مزعومة لإعادة توطين لاجئين سوريين متوجداين في تركيا.

ووفقا للمجلة يبقى اتباع النظام التركي لسياسة التطهير العرقي في المنطقة، من خلال إبعاد قوات سوريا الديمقراطية عن الشريط الحدودي هو أكثر ما يثير القلق، مستشهدة بقول أحد المسؤولين بأنه “حتى إذا استمر الكرد في الانسحاب بسلام ، فإن هذا لا يعني أن الأتراك لن يجدوا سببًا للعمل”.

المجلة أشارت إلى أن المخاوف الأمريكية بارتكاب جرائم حرب واسعة النطاق تتزايد مع انسحاب قوات سوريا الديمقراطية من الشريط الحدودي وهو ما قد ينذر بأزمة إنسانية في المنطقة ويُسرّع من ظهور داعش مجدداَ.

فمحاربة تنظيم داعش الإرهابي المهمة التي تعتبرها وزارة الدفاع الأمريكية على رأس أولويات بقائها في سوريا، أكد وزير الدفاع الأمريكي، مارك إسبر، أنها تتطلب التعاون مع قوات سوريا الديمقراطية مشيراً إلى ضرورة بقائها للقضاء على التنظيم بشكل نهائي.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort