مجزرة جديدة جراء غارات جوية في معرة النعمان جنوب إدلب

تتصاعد سٌحب الدخان الأسود من مدينة معرة النعمان، جراء تصعيد قوات النظام والطائرات الحربية الروسية غاراتها على المدينة، التي باتت عبارة عن جبال من الحجارة المتساقطة من المباني المدمرة.

مجزرة جديدة استيقظ عليها أهالي معرة النعمان، راح ضحيتها 7 مدنيين على الأقل، إثر استهداف الطائرات الروسية تجمعاً للنازحين في الأطراف الجنوبية لمدينة إدلب، أثناء محاولتهم الفرار من القصف المكثف لمناطق أخرى, وفقاً للمرصد السوري لحقوق الإنسان.

المرصد أضاف أن قوات النظام باتت قاب قوسين أو أدنى من محاصرة نقطة المراقبة التابعة للاحتلال التركي في قرية الصرمان بإدلب، بعد انسحاب الفصائل المسلحة من قرية أبو مكي، فيما يبدو أن مصير النقطة التركية هناك سيشهد مصير نقطة مورك بريف حماة الشمالي.

وبالتزامن، تتقدم قوات النظام وبدعم جوي وبري مكثف، لتسيطر على المزيد من المناطق، التي بلغت 27 منطقة.

المرصد: حوالي 30 قتيلاً حصيلة المعارك بريف إدلب

ومع استمرار المعارك والقصف المتبادل في ريف إدلب ارتفعت حصيلةُ الخسائر البشرية خلال الساعات الأربع والعشرين الأخيرة، إلى قرابة الثلاثين قتيلاً.

معاركٌ أكد المرصد أنها تسير بوتيرةٍ عنيفة جنوب شرقي المحافظة، بين قوات النظام السوري من جهة، والفصائل المسلحة وهيئة تحرير الشام الإرهابية من جهة أخرى.

المرصد: مقتل 9 عناصر للنظام بعمليات اغتيال في درعا

أما في درعا، قتل تسعة عناصر للنظام في أربع عمليات اغتيال، بينهم ضابط برتبة نقيب في بصر الحريري، وخمسة عناصر في سد سحم الجولان، فيما نجا ضابط آخر من محاولة الاغتيال في مدينة الصنمين، بحسب المرصد السوري.

وتشهد محافظة درعا بشكل شبه يومي عملياتِ اغتيال، وهجمات ضد قوات النظام وما يسمى بعناصر التسويات، التي دخلت المنطقة في إطار ما يعرف بعمليات التسوية والمصالحة بضمانة روسية.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort