مجالس الاحتلال تقطع أرزاق عشرات العمال بعد خروجهم باحتجاجات في شمال سوريا

انتقاماً منهم على خروجهم في احتجاجاتٍ طالبت بزيادة أجورهم بما يتناسب مع ارتفاع الأسعار بعد هبوط الليرة التركية، أقدم ما يسمّى “المجلس المحلي” التابع للاحتلال التركي في مدنية الباب شمالي سوريا، على منع عشرات العاملين في الأفران الآلية بالمدينة من العمل.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، أفاد بأنّ ما يسمّى بـ”المجلس المحلي” طرد عشرات العمال في الأفران الآلية بمدينة الباب المحتلة في ريف حلب الشرقي، وهدَّد أعضاء المجلس العمالَ بعد فصلهم، باستقدام عمال آخرين بأجور أقل لا تتجاوز مئتي ليرة تركية.

إلى ذلك خرج العشرات من المدنيين وعمال الأفران، عَقِب طرد العمال من قبل ما يسمّى المجلس المحلي، في احتجاجاتٍ ضدّ الاحتلال التركي وفصائله الإرهابية، بالقرب من دوار السنتر للتنديد بقرار المجلس قطع أرزاق العمال.

هذا وتشهد المناطق الخاضعة لسيطرة الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية التابعة له شمالي سوريا منذ مدة استنفارًا لجميع الفصائل، وانتشار حواجز في شوارع المدن مع تجدد الاحتجاجات الشعبية، وبالإضافة إلى مدينة الباب شهدت مدينة إعزاز قبل أيام احتجاجات شعبية كما تظاهر العشرات في قرية الزيادية، ضد ما يسمّى مجلس اخترين المحلي وفساد شركة الكهرباء وَفق تعبيرهم.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort