متظاهرون يغلقون مبنى ديوان محافظة ذي قار ويطالبون بإقالة المحافظ

رغم الوعود التي أطلقتها الحكومة العراقية بوقف عمليّات الخطف والاغتيال وتحسين الخدمات، ما تزال التظاهرات متواصلةً في محافظة ذي قار، أحد أبرز معاقل الاحتجاجات جنوبي البلاد للمطالبة بإقالة المحافظ.

مصدرٌ محليٌّ، ذكر أن عدداً من المتظاهرين أقدموا على إغلاق مبنى ديوان محافظة ذي قار، للمطالبة بإقالة المحافظ ناظم الوائلي بسبب ما قال عنه “سوء إدارته”.

المصدر أوضح أنّ المتظاهرين انطلقوا في مسيرةٍ من ساحة الحبّوبي نحو مبنى المحافظة، حاملينَ لافتاتٍ تطالب بإقالة المحافظ، وتحسين الخدمات في المحافظة.

هذا وأصدرت عوائل ضحايا التظاهرات في ذي قار، بياناً، حذّرت فيه من فضِّ الاعتصام في ساحة الحبّوبي، داعيةً “الثوار” بحسب وصف البيان إلى ضبط النفس والحفاظ على سلمية الاحتجاج، كما طالبت في الوقت ذاته القوات الأمنية بتوفير الحماية للساحة.

من جانبه، أكّد قائد شرطة المحافظة العميد حازم الوائلي في تصريحاتٍ صحفية، أنّه تسلَّم مطالب المتظاهرينَ ليتمَّ رفعُها إلى العاصمة بغداد.

وبيَّن الوائلي أنه توصّل إلى اتفاقٍ لإنهاء التظاهرة من خلال التواصل مع تنسيقيات التظاهرة، والعملَ على تنفيذ مطالبهم، والتي من أبرزها إقالة المحافظِ ونائبَيه.

صدامات بين المتظاهرين والقوات الأمنية في البصرة

من جهةٍ أخرى شهدت محافظةُ البصرةِ جنوبيّ البلاد، صداماتٍ بين القواتِ الأمنيّة ومتظاهرين بعد قيامِ قوّاتِ مكافحةِ الشّغبِ بفضِّ الاعتصامِ وحرقِ خيامِ المتظاهرينَ في محاولةٍ منهم لفتحِ الطرقِ الرئيسيّةِ في المدينة.

وشهدت احتجاجاتُ الذكرى الأولى للحِراك ،الأسبوع الماضي، أحداثَ عنفٍ، فيما حذّرت السلطاتُ في بغدادَ من جماعاتٍ وصفتها بـ”المُندسّة”، تسعى إلى إخراج الاحتجاجات عن سلميّتها.

قد يعجبك ايضا