مبادرة “ترامب” لإصلاح الأمم المتحدة

أزمع الرئيس الأميركي “دونالد ترامب” تنظيم اجتماعٍ رفيع المستوى في نيويورك يوم 18 سبتمبر/أيلول المقبل، للدفع باتجاه إصلاح الأمم المتحدة، التي سبق أن اعتبرها عام 2016 “نادياً لمحبي أوقات التسلية”.

وستكون هذه أول جمعية عامة للأمم المتحدة يشارك فيها “ترامب” ونظيره الفرنسي “إيمانويل ماكرون”، الذي لم تشارك بلاده في تلك الوثيقة، إضافة إلى الأمين العام للمنظمة الدولية “أنطونيو غوتيريش”.

وتتضمن الوثيقة عشرة بنود من تعهدات وتأكيدات، تهدف طبقاً للبند الثاني منها إلى جعل المنظمة الدولية “أكثر فعالية وكفاءة”.

وبحسب دبلوماسيين في المنظمة الدولية أمس الجمعة، “إن الاجتماع سيعقد عشية الانطلاق الرسمي لأعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، وسيجري خلاله إقرار وثيقة سياسية تشاركتها الولايات المتحدة مع حوالي 15 دولة من القارات الخمس، مثل بريطانيا وكندا والصين والأردن والسنغال”.

 

قد يعجبك ايضا