مباحثات بشأن “الدواعش الأوروبيين” المعتقلين في سوريا

استؤنفت المباحثات من جديد، بين دولٍ أوروبية والعراق، بخصوص الدواعش الأوروبيين المحتجزين لدى قوات سوريا الديمقراطية، بغية قبول بغداد استلامهم ومحاكمتهم.

ونقلت قناة السومرية العراقية عن مصدر مسؤول قوله، إن العراق استأنف مباحثاته مع دول أوروبية عدة، أبرزها فرنسا وألمانيا وبريطانيا، لحسم قضية معتقلي تنظيم داعش من الجنسيات الأجنبية، المحتجزين حالياً لدى قوات سوريا الديمقراطية.

المباحثات تركزت بشأن قرابة ثمانمئة داعشي من جنسيات أوروبية، أبرزها بريطانيا وفرنسا وألمانيا والسويد، بحسب المصدر الذي أوضح أيضاً أنه كانت هناك عروضٌ من هذه الدول في السابق لتقديم مساعدات من أجل تأهيل البنى التحتية للسجون، وتقديم منح مالية لقبول استلام الدواعش ومحاكمتهم في العراق.

أما بالنسبة لعناصر التنظيم الإرهابي من دول عربية كالسعودية ومصر ولبنان والأردن وفلسطين، بالإضافة إلى دول المغرب العربي، فلن يتم استقبالهم، كما أنّ دولهم لم تخاطب العراق، وفقاً للمصدر.

وأعلن مجلس القضاء الأعلى في العراق، في وقت سابق، أنه حاكم أكثر من ستمئة عنصر بتهمة الانضمام إلى تنظيم داعش الإرهابي، أغلبهم من جنسيات أجنبية، في حين لاقت بعض الأحكام اعتراضات من دول أوروبية ومنظمات حقوقية قالت إنها افتقرت إلى شروط العدالة.

قد يعجبك ايضا