ما درجة الحرارة التي تقتل الجراثيم؟

تستجيب الجراثيم، مثل الفيروسات والبكتيريا والفطريات، بشكل مختلف لدرجات الحرارة الباردة والساخنة.

وبشكل عام، تعد درجات الحرارة المرتفعة أكثر ملاءمة لقتل الجراثيم، لكن هذا لا يعني أنه يجب عليك البدء في تعقيم كل شيء بالحرارة، حيث يقول مانيش تريفيدي، مدير قسم الأمراض المعدية في AtlantiCare إن “التدخل الأكثر فعالية لمنع انتشار الجراثيم هو غسل اليدين بشكل صحيح”.

وفي الواقع، بالنسبة لفيروس كورونا الجديد، تحذر منظمة الصحة العالمية (WHO) من استخدام طرق تعتمد درجات الحرارة المرتفعة لـ “منع” أو “قتل” العدوى، حيث أن قضاء الوقت في الطقس البارد أو الثلج ، في الاستحمام بالماء الساخن، واستخدام مجففات الأيدي الساخنة، أو المصابيح فوق البنفسجية، ليس لها تأثير على هذه السلالة الجديدة من فيروس كورونا.

ولكن هناك حالات أخرى يمكن أن تقتل فيها درجات الحرارة المرتفعة الجراثيم، مثل غلي الماء لقتل البكتيريا الموجودة في المنتجات الغذائية، أو استخدام غسالة الأطباق لتعقيم الأطباق، أو غسل الملابس وتجفيفها لتطهيرها.

ويوصي تريفيدي بـ 70 درجة مئوية أو أكثر عند تسخين المياه أو المنتجات الغذائية لقتل البكتيريا مثل الفيلقية، وهي بكتيريا شائعة توجد في الماء.

ويقول تريفيدي: “عند غسل الملابس والأدوات المنزلية، يتم قتل معظم الكائنات الحية الدقيقة الضارة في المجفف على درجة حرارة عالية بدلا من الغسالة”.

وعلى الرغم من حقيقة أن درجات الحرارة المرتفعة تقتل معظم الجراثيم، فإن غسل اليدين بالماء الساخن أو البارد لا يحدث فرقاً، لأن غسل يديك بالماء والصابون يدور حول إزالة الأوساخ والجراثيم، بدلا من قتلها.

والأطعمة التي يتم إعادة تسخينها، مثل بقايا الطعام، يجب تسخينها إلى 74 درجة مئوية على الأقل، وتحتاج إلى تخزينها بشكل صحيح في غضون ساعتين من الطهي، عن طريق وضعها في وعاء صغير في الثلاجة للسماح بالتبريد الأمثل ومنع البكتيريا من النمو.

قد يعجبك ايضا