مانحون يتخذون قرارا بشأن تحويل أموال مجمدة لمساعدة أفغانستان

وسط أزمةٍ إنسانيّةٍ تلوح في الأفق، اتّفق المانحون للصندوق الائتماني لإعادة إعمار أفغانستان الذي يديره البنك الدولي على اتّخاذ قرارٍ بشأن تحويل أموالٍ مُجمَّدة إلى وكالاتِ إغاثةٍ إنسانيّة بحلول العاشر من كانون الأول ديسمبر.

متحدِّثٌ باسم البنك الدولي قال إنَّ مجلس البنك وَافقَ على تحويل مئتين وثمانين مليون دولار من الصندوق إلى برنامج الأغذية العالمي ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة اليونيسف، في غضون أسبوع، ويبلغ حجم الصندوق 1.5 مليار دولار تم تجميدُها بعد سيطرة حركة طالبان على كابول في آب أغسطس الماضي.

خبراءُ اقتصاديون أكّدوا أن هذه الأموال ستساعد أفغانستان، لكن لا تزال هناك أسئلة كبرى قائمة، ومنها كيفيةُ إيصال المساعدات المالية لهذا البلد دون تعريض أيِّ مؤسسةٍ ماليةٍ تشارك في الأمر لعقوباتٍ أمريكية.

ويواجه سكّان أفغانستان البالغ عددهم تسعة وثلاثين مليون نسمة انخفاضاً حادّاً في مساعدات التنمية الدولية وشتاءً يشهد نقصاً في الغذاء بعد ثلاثة أشهر من سيطرة طالبان على الحكم.

السلطات تجلي أكثر من 300 شخص من أفغانستان

في سياقٍ آخرَ نفَّذت فرنسا مهمّةَ إجلاءٍ في أفغانستان ونقلت مئتين وثمانية وخمسين أفغانياً وأحد عشر فرنسيا ونحو ستين هولنديا وعددًا غيرَ مُحدَّدٍ من الأشخاص المرتبطين بهم إلى خارج البلاد، حسب ما أعلنت متحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية.

الخارجية الفرنسية قالت في بيانٍ إنَّ مِن بين مَن تمَّ إجلاؤهم مواطنِينَ أفغاناً معرَّضين للمخاطر مثل الصحفيين، وأُناساً على صلةٍ بفرنسا، ومنهم موظفون مدنيّون كانوا يعملون لدى الجيش الفرنسي.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort