ماكغورك: داعش يستخدم المدنيين كدروع بشرية

قال المبعوث الرئاسي الخاص للتحالف الدولي ضد داعش، “بريت ماكغورك” مساء الجمعة في مؤتمره الصحفي الذي عقده بواشنطن أن “عدد تنظيم داعش المتبقي في مدينة الرقة لا يتعدى الألفي عنصر، مشدداً على حرص التحالف في التخلّص منهم”.

ونوّه ماكغورك إلى أن تنظيم داعش “قد خسر 78% من الأراضي التي كان يسيطر عليها في العراق، و58% في سوريا خلال الأشهر الستة الأخيرة، وأضاف أن “تقديرات الأمم المتحدة تشير إلى وجود 25 ألف مدني داخل مدينة الرقة” كما أكد بأن “تنظيم داعش يستخدم المدنيين كدروع بشرية”.

هذا وداهمت القوات الأمريكية قرية “السحل” بحثاً عن أي طرف خيط يوصلهم إلى “علي الشواخ” الملقب “أبو لقمان”، الذي كان يشغل منصبي المسؤول الأمني الأول في تنظيم “داعش” ووالي الرقة، وكان أحد أهم منافسي “أبو بكر البغدادي” على زعامة التنظيم، حيث قامت القوات بالتحقيق مع عدد من أقاربه وذويه المتواجدين في القرية، ويعتبر “الشواخ” “الصندوق الأسود” بالنسبة لتنظيم داعش، نظراً لما في حوزته من المعلومات والملفات الأمنية عن التنظيم.

ميدانياً، تستمر الاشتباكات بوتيرة متفاوتة في حي “نزلة شحادة” جنوب المدينة، حيث تمكن الديمقراطي من كسر خط دفاعي آخر لتنظيم داعش وتحرير 100 مدني غالبيتهم من النساء والأطفال، قتل على إثرها 5 عناصر من التنظيم بالإضافة للاستيلاء على كمية من الأسلحة والذخائر.

كما قُتل 3 عناصر داعش خلال الاشتباكات في حي البريد الواقع شمال غرب المدينة، في حين شهد حي الروضة أعنف الاشتباكات التي قُتل فيها 7 من أفراد التنظيم.

ومن جهتها قالت “منظمة الهلال الأحمر السوري” التي تتبع النظام بأن “طائرات التحالف قصفت المشفى الوطني في الرقة، مستهدفة بذلك أقسام وسيارات المشفى ومولدات الكهرباء” وادعت “المنظمة” بأن “المشفى كان الوحيد الذي يرتاده المدنيون للعلاج، بخلاف عناصر داعش الذين لديهم مراكزهم ونقاطهم الطبية الخاصة”.

وفي وقت سابق، أطلق البريطاني “راين لوك” ذو العشرين ربيعاً رصاصة الرحمة على نفسه خوفاً من الوقوع في الأسر بيد عناصر “داعش”، وكان لوك قد ترك عائلته ووظيفته في بريطانيا ليحارب تنظيم داعش في سوريا، حيث التحق بوحدات حماية الشعب المنضوية تحت راية قوات سوريا الديمقراطية لقتال تنظيم داعش الإرهابي.

وفي سياق منفصل، تمكنت قوات النظام السوري في وقت سابق من السيطرة على بلدة السبخة الواقعة في الريف الشرقي للرقة بإسناد من الطيران الروسي والسوري لتقترب من بلدة “معدان”، آخر بلدة يسيطر عليها التنظيم في ريف الرقة الواقع جنوبي نهر الفرات.

في حين وثّق المرصد السوري لحقوق الإنسان أنه “منذ سيطرة قوات النظام السوري على ريف الرقة الجنوبي، تم توثيق مقتل 181 عنصراً من النظام، و233 على الأقل من تنظيم داعش، وذلك في الفترة مابين 17 من تموز/ يوليو الفائت، إلى الـ 4 من آب / أغسطس الجاري”.

 

عقبة العباس – بتول محمد

 

 

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort