ماكغورك: إدارة بايدن لن تؤيد أو تطبع العلاقات مع الحكومة السورية أبداً

منسّق شؤون الشرق الأوسط بالبيت الأبيض بريت ماكغورك

لا تطبيعَ أو إعادة للعلاقات مع الحكومة السورية قطعاً، والتركيز سيكون على الوضع الإنساني والعمل مع مجلس الأمن حول إعادة تفويض المساعدات الإنسانية، والحفاظ على وقفٍ لإطلاق النار، هي مجمل تصريحات منسّق شؤون الشرق الأوسط بالبيت الأبيض، بريت ماكغورك.

المسؤول الأمريكي، وفي ندوةٍ افتراضية عبر الإنترنت مع معهد “كارينغي”، أكّد أنّ واشنطن لن تُطبِّعَ علاقاتِها مع الحكومة السورية ولا تؤيدها، مشيراً إلى أنّ بلاده تركّز على وقف إطلاق النار وتهدئة الحرب الأهلية والهجمات العسكرية، ومواجهة تنظيم داعش الإرهابي في سوريا، وتحميل الحكومة السورية مسؤولية أعمالها الوحشية، بحسب وصفه.

العمل مع الأمم المتحدة لإيجاد حلٍّ سياسيٍّ للوضع في سوريا، والتركيز على الوضع الإنساني والعمل مع مجلس الأمن لاستصدار قرارٍ بإعادة تفويض المساعدات الإنسانية عبر المعابر الحدودية، ستكون كذلك أهم ما ستقوم به الإدارة الأمريكية، بحسب ماكغورك.

مستشار البيت الأبيض، لفت إلى أنه يجب التمييز بين الاتفاقات الأمنية مع جيران سوريا، ومناقشات التطبيع، مشيراً إلى أنهم لم يمانعوا إجراء الأردن مناقشات مع الحكومة السورية حول أمن الحدود مع سوريا.

وتأتي تصريحات منسق شؤون الشرق الأوسط بالبيت الأبيض، بريت ماكغورك، بعدما أرسل أعضاء الكونغرس رسالة إلى إدارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، بداية العام الجاري، أثاروا فيها مخاوفهم من أن عدداً من حلفاء واشنطن في الشرق الأوسط يواصلون تطبيع العلاقات مع الحكومة السورية. دون أيِّ ردِّ فعلٍ ذي مغزىً من واشنطن.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort