ماكرون يطالب بوتين بضرورة الالتزام بالتهدئة في إدلب السورية

خلال مباحثات جمعتهما في مقر الإقامة الصيفية للرئاسة الفرنسية بقلعة “بريغانسون” جنوبي فرنسا، أعرب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لنظيره الروسي فلاديمير بوتين عن قلقه البالغ إزاء القصف الذي تتعرض له محافظة إدلب في شمال غرب سوريا.

وقال ماكرون خلال اللقاء، إن سكان إدلب يعيشون تحت قصف أودى بحياة مدنيين بينهم أطفال، مشدداً على أن الالتزام بوقف إطلاق النار الذي تم الاتفاق عليه في سوتشي بخصوص إدلب بات أمرا ملحاً.

لكن يبدو أن بوتين كان له رأيا مغايرا، إذ أكد دعم موسكو للهجمات التي تشنها قوات النظام السوري ضد من وصفهم بالإرهابيين في محافظة ادلب شمال سوريا، مؤكداً عزم بلاده عدم
السماح بأن تتحول إدلب إلى مكان آمن للإرهاب في المنطقة.

بوتين يتوعد بمنع خروج احتجاجات في موسكو تشبه حركة السترات الصفراء

وفيما يخص الاحتجاجات في موسكو، توعد بوتين أمام نظيره الفرنسي بمنع خروج مظاهرات في موسكو تشبه حركة السترات الصفراء التي هزت باريس وغيرها من المدن الفرنسية أواخر العام الماضي.

وتنتقد باريس بشدة قمع موسكو للتظاهرات الأسبوعية في روسيا التي تطالب بانتخابات محلية حرة في الاقتراع المقرر يوم الثامن من أيلول المقبل.

بوتين لا يرى بديلا لمحادثات بصيغة نورماندي بشأن أزمة أوكرانيا
بوتين: أي اجتماع يهدف لحل الأزمة الأوكرانية سيكون له نتائج ملموسة

وبشأن الملف الأوكراني، أشار بوتين إلى أنه لا يرى بديلاً لمحادثات ما يسمى بصيغة نورماندي على مستوى رؤساء الدول بشأن أوكرانيا، معبراً عن ثقته بأن أي اجتماع يهدف لحل الأزمة الأوكرانية سيكون له نتائج ملموسة.

وأودى الصراع بين القوات الأوكرانية وتلك المدعومة من روسيا بحياة حوالي 13 ألف شخص منذ 2014 على الرغم من وقف مفترض لإطلاق النار.