ماكرون يدعو لبناء أوروبا قوية لإعادة فرض قيم الاتحاد الأوروبي

في مقابلةٍ مع موقع لو غران كونتينان، دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى تحديث الهيئات الدولية، معتبراً أن مجلس الأمن الدولي لم يعد ينتج حلولاً مفيدة.

وأشار ماكرون إلى أن الجميع يتحمل مسؤولية مشتركة، حول جدوى المنظمات الدولية كمنظمة الصحة العالمية، مؤكداً الحاجة إلى إعادة ابتكار أشكال أخرى مفيدة للتعاون، وجهات فاعلة وتحديث الهياكل لإعادة التوازن للعلاقات الدولية.

الرئيس الفرنسي نوّه إلى أن تعزيز وبناء أوروبا من الناحية السياسية، هو المسار الصحيح لتحقيق التوازن بين القوى المختلفة لاتخاذ القرارات المشتركة.

ورأى ماكرون أن ضمان أن تكون “أوروبا قوية” هو “الاحتمال الوحيد لإعادة فرض قيم الاتحاد الأوروبي لتجنّب الاحتكار الثنائي الصيني-الأمريكي، مؤكداً أن الولايات المتحدة لن تحترم أوروبا كحليفة لها، إلا إذا كان الأوروبيون قادرين على الدفاع عن أنفسهم.

الرئيس الفرنسي أوضح أن مواصلة بناء استقلالية القرار الأوروبي أمرٌ ضروري، مشبّهاً الأمر بما تفعله أمريكا والصين لنفسيهما، في استقلالية القرار والسيادة.

قد يعجبك ايضا