ماكرون يدعو إيران للتصرف بمسؤولية والكف عن انتهاكاتها للاتفاق النووي

في خضم الاتهامات الدولية لطهران بانتهاك الاتفاق النووي، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إن على إيران التصرف بمسؤولية مع القوى العالمية الموقعة على الاتفاق عام ألفين وخمسة عشر.

وحث ماكرون خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الإسرائيلي ريؤفين رفيلن، النظام الإيراني على الكف عن زيادة الوضع النووي سوءاً بمراكمة الانتهاكات لاتفاق فيينا، مشيراً إلى أن باريس ستواصل العمل على إحياء عملية تفاوضية تتمتع بالنزاهة من أجل إنهاء هذه الأزمة.

ماكرون أوضح أن هذا يعني العودة للسيطرة والرقابة على البرنامج النووي، منوهاً لدعوتهم منذ عام ألفين وسبعة عشر، من أجل تضمين السيطرة على أنشطة الصواريخ الباليستية الإيرانية في الاتفاق.

ومنذ انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب وإعادة فرض العقوبات على النظام الإيراني، قلصت طهران باطراد التزامها ببنود الاتفاق، مستبعدة توسيع نطاق المحادثات النووية لتشمل موضوعات أخرى.

وتحاول فرنسا وبريطانيا وألمانيا والاتحاد الأوروبي جمع واشنطن وطهران على طاولة التفاوض؛ لإجراء محادثات غير رسمية كخطوة أولى لإحياء الاتفاق، الذي رفعت بموجبه العقوبات الدولية المفروضة على النظام الإيراني مقابل فرض قيود على برنامجه النووي.

قد يعجبك ايضا