ماكرون يتعهد بنشر المزيد من القوات.. ويعلق: لن نرضخ للإرهاب

غداة الهجوم الإرهابي الذي استهدف كنيسة نوتردام في مدينة نيس، جنوب شرق فرنسا، تعهد الرئيس إيمانويل ماكرون بتكثيف القوات في البلاد لتعزيز الأمن والاستقرار، مبيناً أن سبب تعرضهم للهجوم مرة أخرى؛ هو بسبب قيمهم الخاصة بالحرية ورغبتهم بعدم الرضوخ للإرهاب.

وخلال تفقده لموقع الهجوم الدامي الذي أسفر عن سقوط ثلاثة قتلى وعدد من الجرحى، قال ماكرون إنه قرر نشر أكثر من ضعف عدد العناصر المنتشرين حالياً، أي من ثلاثة آلاف إلى سبعة آلاف عنصر أمن؛ لحماية المواقع الهامة كأماكن العبادة والمدارس في فرنسا التي باتت في أقصى درجات التأهب.

ردود فعل دولية غاضبة تجاه هجوم نيس الإرهابي
الهجوم الإرهابي على الكنيسة، لقي ردود فعل غاضبة من قبل دول ومنظمات إقليمية ومؤسسات دينية، التي أكدت أن مثل هذه الأعمال الإرهابية تتنافى مع جميع الديانات السماوية والمعتقدات الإنسانية.

وأدانت كل من روسيا والمفوضية الأوروبية بالإضافة للفاتيكان وبريطانيا وهولندا وإيطاليا وإسبانيا والولايات المتحدة الأمريكية، ما تعرضت له فرنسا من أعمال إرهابية، وسط دعوات للاتحاد ضد العنف وضد الذين يسعون للتحريض ونشر الكراهية، معربين عن تضامنهم مع باريس لوضع حد للأعمال الإرهابية.

هذا وجدد المجلس العالمي للمجتمعات المسلمة تنديده بالعديد من الأحداث الإرهابية، التي استهدفت الأبرياء في فرنسا مؤخراً، محذراً من دول ترعى الإرهاب عبر إطلاقها جماعات وقنوات تحريضية، لمناطق مختلفة من العالم.

قد يعجبك ايضا