ماكرون يؤكد تضامنه مع تواديرا بعد محاولات لزعزعة استقرار إفريقيا الوسطى

الرئيسُ الفرنسيُّ إيمانويل ماكرون

خلال اتصال هاتفي مع رئيس أفريقيا الوسطى فوستين أرشانج تواديرا، أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إدانته لمحاولات من أسماهم بالمجموعات المسلحة وبعض القادة السياسيين، عرقلة العملية الانتخابية، مشيراً بشكل خاص إلى الرئيس الأسبق فرانسوا بوزيزيه.

بيان للرئاسة الفرنسية أكد أنه بناء على طلب الرئيس تواديرا، أمر ماكرون بمهمة ثانية تقضي بتحليق طائرات مقاتله فوق أراضي إفريقيا الوسطى، تم تنفيذها السبت، للتأكيد على تضامن فرنسا مع سكان إفريقيا الوسطى، وإدانتها للمحاولات المتواصلة لزعزعة استقرار البلاد على يد عناصر مسلحة.

وبحسب البيان دعا ماكرون إلى احترام القرارات المقبلة للمحكمة الدستورية، مشدداً على ضرورة إجراء حوار سياسي مفتوح وشامل.

وجدد الرئيسان دعمهما لقوات بعثة الأمم المتحدة مينوسكا، المكلفة بحماية المدنيين والعملية الانتخابية واستقرار البلاد.

وينتشر نحو ثلاثمئة عسكري فرنسي في إفريقيا الوسطى، يتولون تدريب جيشها ويقدمون عند الاقتضاء دعمًا للقوة الأممية المشكلة من أحد عشر ألفاً وخمسمئة عنصر.

وطالب عشرة من مرشحي المعارضة بإلغاء الانتخابات الرئاسية والتشريعية، التي جرت في السابع والعشرين من كانون الأول/ديسمبر الماضي، معتبرين أنها “تفتقر إلى المصداقية” وأن نصف الناخبين فقط تمكنوا من التصويت.

يأتي هذا بعد أربعة أيام من إعلان انتخاب تواديرا لولاية رئاسية جديدة من الدورة الأولى، بحسب النتائج الأولية، وإعلان النيابة العامة أنها فتحت تحقيقًا بحق الرئيس الأسبق فرنسوا بوزيزيه، الذي تتّهمه الحكومة بالتخطيط لانقلاب.

قد يعجبك ايضا