ماكرون وبن سلمان يقدّمان مبادرة لحل الأزمة بين لبنان ودول الخليج

في محاولةٍ لإنهاءِ الأزمةِ الدبلوماسيةِ بين لبنان ودول الخليج، على خلفيَّةِ تصريحاتِ وزير الإعلام اللبنانيّ جورج قرداحي بشأنِ الحربِ في اليمن، مبادرةٌ جديدةٌ قدّمها وليُّ العهدِ السعودي محمد بن سلمان والرئيسُ الفرنسيُّ إيمانويل ماكرون الذي زارَ العاصمةَ السعوديَّةَ الرياض يوم السبت.

مصادرُ إعلاميَّةٌ سعودية، أفادتْ أنَّ ماكرون وبن سلمان أعلنَا عن مبادرةٍ سعوديةٍ فرنسيةٍ لحلِّ الأزمةِ الدبلوماسيّةِ التي تصاعدَت مؤخّراً بين لبنانَ ودول الخليج، دون ذكرِ مزيدٍ منَ التفاصيل حولَ تلك المبادرة.

الرئيسُ الفرنسيُّ، قال خلال مؤتمر صحفي، إنَّه أجرَى اتصالاً هاتفيَّاً مع رئيسِ الوزراءِ اللبناني نجيب ميقاتي بالتزامنِ مع اتّصالٍ آخرَ أجراه بن سلمان مع ميقاتي، في إطارِ المساعي للتوصّلِ إلى حلٍّ نهائيٍّ للأزمةِ الدبلوماسية المتصاعدة، مشيرَاً إلى أنَّه اتفقَ مع وليِّ العهد السعودي على دعمِ الإصلاحاتِ في لبنانَ من أجلِ إخراجِه من الأزمةِ السياسية والاقتصاديةِ التي يعانيها.

ماكرون قبيلَ مغادرته السعودية، أوضحَ أنّ الأخيرة ولبنان يريدان الانخراطَ بشكلٍ كاملٍ من أجلِ إعادةِ تواصلِ العلاقة بين البلدين في أعقابِ الخلافِ الأخير، مرحّباً باستقالةِ وزيرِ الإعلام اللبناني جورج قرداحي ومُعرباً في الوقت نفسه عن أملِه في إعادةِ العلاقاتِ بينَ دول الخليج ولبنان، إلى ما كانت عليه قبل الأزمة.

وتوتّرتِ العلاقاتُ بين بيروتَ ودول الخليج، الشهرَ الماضي، على خلفيَّةِ تصريحاتِ وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي، التي انتقدَ فيها التدخّلَ الخليجيَّ في الحرب اليمنيّة، حيثُ أعلنت عدّةُ دولٍ خليجية على رأسِها السعودية سحبَ سفرائِها من لبنان، وطالبتْ سفراءَ لبنان بمغادرةِ أراضيها.

قد يعجبك ايضا