ماكرون: نشترك مع الولايات المتحدة بنفس الهدف فيما يتعلق بإيران

الملف الإيراني بدءً بأنشطة إيران النووية وصواريخها الباليستية، وليس انتهاءً بتدخلاتها المزعزعة للاستقرار في دول منطقة الشرق الأوسط، والتوتر بينها وبين الولايات المتحدة، هذا الملف هو الطاغي على معظم القمم والزيارات والمناسبات في معظم دول العالم.

فبعد حضور مراسم الاحتفال بالذكرى الخامسة والسبعين لإنزال النورماندي، أدلى الرئيسان الفرنسي إيمانويل ماكرون، والأمريكي دونالد ترامب، بتصريحات حول الوضع الإيراني.

ماكرون قال إن فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية، تشتركان في نفس الأهداف، فيما يتعلق بمنع إيران من امتلاك أسلحة نووية، وأكد على ضرورة بدء مفاوضات دولية جديدة لتحقيق هذه الغاية.

بينما اتهم ترامب إيران برعاية الإرهاب في أنحاء الشرق الأوسط، وقال إنها تفشل كدولة بعد العقوبات الصارمة التي فرضتها الولايات المتحدة عليها، مؤكداً على موقفه السابق، بالقول إنه مستعد للتفاوض مع الإيرانيين.

وزير الخارجية يزور طهران لإجراء محادثات حول الاتفاق النووي

في سياق متصل قالت وزارة الخارجية الألمانية، إن وزير الخارجية هايكو ماس، يعتزم إجراء زيارة إلى إيران، في إطار جولة شرق أوسطية، تشمل ثلاث دول الأسبوع المقبل، لبحث سبل الحفاظ على الاتفاق النووي الإيراني.

المتحدثة باسم الخارجية الألمانية ماريا أديبار، قالت خلال مؤتمر صحفي دوري، إن جولة ماس في الشرق الأوسط ستشمل أيضا الأردن والإمارات.

وأضافت ماريا أديبار أن الجولة تجري بالاتفاق والتنسيق مع بريطانيا وفرنسا، اللتين تدعمان الاتفاق النووي المبرم مع إيران، وتمت مناقشتها مع وزير الخارجية الأمريك مايك بومبيو.