ماكرون: تركيا وروسيا تؤججان مشاعر معادية لنا في إفريقيا

“تركيا وروسيا تستغلان نقمة مابعد حقبة الاستعمار وتؤججان مشاعر معادية لفرنسا”، هذا ما أعلنه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في تصريحات صحفية.

ماكرون قال في مقابلة نشرتها مجلة “جون أفريك” إن هناك استراتيجية تتبعها بشكل أساسي قوى أجنبية مثل روسيا وتركيا، تلعب على وتر نقمة ما بعد حقبة الاستعمار” وتهدف إلى تأجيج مشاعر معادية لفرنسا في القارة الأفريقية.

الرئيس الفرنسي أكد أن العديد من الذين يرفعون أصواتهم ويصورون مقاطع فيديو، والموجودين على وسائل الإعلام الفرنكوفونية، يرتشون من روسيا أو تركيا، مضيفاً أنه لا توجد مفاوضات مع الإرهابيين، وأن بلاده ستقاتلهم في الساحل الأفريقي.

وبشأن الوضع في الجزائر، أشار الرئيس الفرنسي، إلى أن بلاده تعمل على مساعدة الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، وبلاده من أجل إنجاح العملية الانتقالية هناك.

ماكرون أكد أن إفريقيا لا يمكنها النجاح ما لم تنجح الجزائر، مشددا على “العلاقة المنصفة” و”الشراكة الحقيقية” التي تسعى فرنسا لإقامتها مع القارة الإفريقية منذ وصوله إلى السلطة، من خلال رفع “المحرمات” على صعيد “الذاكرة والاقتصاد والثقافة والمشاريع”.

الرئيس الفرنسي أوضح أن معالجة أزمة الذاكرة مع الجزائر تكون بتجسيد المصالحة، وليس بتقديم اعتذار عن جرائم الحقبة الاستعمارية، مبيناً أنه يريد أن يكون مع الحقيقة والمصالحة وأن هذا ما أكد له الرئيس الجزائري حول فعل شيء مماثل.

قد يعجبك ايضا