ماس: تركيا تثير القلق في الاتحاد الأوروبي بأكمله

عبّرَ وزيرُ الخارجيّةُ الألمانيّ هايكو ماس، عن غضبِ ألمانيا من سلوكِ رئيسِ النظامِ التركيّ رجب أردوغان، بعدَ عزمهِ إرسالَ سفينة التنقيبِ عن الغازِ شرق المتوسط، مبيّناً أنّه يثيرُ القلقَ في اليونان والاتّحاد الأوروبيّ بأكمله.

وزير الخارجية الألماني هايكو ماس

ضارباً القوانينَ الدوليّةَ بعرضِ الحائط، يواظبُ النظامُ التركيُّ بإشعالِ التوتراتِ في شرقِ المتوسط رغمَ التنديداتِ الدوليّة، والاعتراضاتِ اليونانيّة والقبرصيّة.

ومجدداً، أعلنَ النظامُ التركيُّ عزمهُ إرسالَ سفينة يافوز للتنقيب، ما يشكّل استفزازاً جديداً لليونان والاتحاد الأوروبيّ بأكمله.

وزيرُ الخارجيّةُ الألمانيّ هايكو ماس، قالَ تغريدةً على تويتر، إنّ رئيسَ النظامِ التركيّ وباستمرارهِ في خلقِ الاستفزازات في شرقِ البحرِ المتوسط، يثيرُ قلقَ اليونان والاتحاد الأوروبي بأكمله.

 

 

ماس، أشار إلى أنّه قامَ بإلغاءِ الزيارة التي كانت من المقرَّرِ أنْ يتوجّهَ فيها إلى أنقرة في الأيام المقبلة.

صحيفة “بيلد” الألمانية، قالت إنّ خطوةَ تركيا أثارت الكثير من الغضب في برلين، إذ أنّها تعيد التوتر في شرق المتوسط، وتقوّضُ جهودَ الوساطةِ الألمانية للتوصّل إلى حلٍّ للأزمة.

بدورها، ذكرت صحيفة “دي فيلت” الألمانية، أنّ الحكومةَ الألمانيّة تتعرّضُ لضغوطٍ سياسيّةٍ داخليّةٍ كبيرة لتغييرِ نهجِ التعاطي مع تركيا، وتبني مساراً أكثر صرامة.

ونقلت الصحيفة، عن النائب البرلماني عن حزب الخضر أوميد نوريبور، قوله إنّه حان الوقت لتعديل سياسة الحكومة الفيدرالية تجاه تركيا، بدلًا من انتظارِ استفزازات أردوغان.

نوريبور أشار، إلى أنّ إرسال النظام التركي سفينة للتنقيب عن الغاز في المتوسط، تستدعي بنفسها العقوبات الأوروبية.

وتصاعدت وتيرة التوترات بين كلٍّ من اليونان وتركيا نهاية أغسطس/آب بعد أنْ أجرى كلٌّ من البلدين مناوراتٍ عسكرية، في حين تمّ عقدُ جلساتِ مشاوراتٍ لبحثِ التوتراتِ في المنطقة بوساطة ألمانية.

قد يعجبك ايضا