“مادورو” يدعو إلى تدريبات عسكرية بعد تهديد “ترامب”

دعا الرئيس الفنزويلي “نيكولاس مادورو”, يوم أمس, إلى تدريبات عسكرية بعد تهديد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بتدخل عسكري محتمل في بلاده، لكن مادورو أكد أنه لا يزال يرغب في إجراء محادثات مع ترامب.

وحث مادورو أنصاره على الانضمام إلى عملية يشارك فيها مدنيون وعسكريون يومي 26و27/ آب أغسطس الجاري قائلاً: “يجب أن ينضم الجميع إلى خطة الدفاع, الملايين من الرجال والنساء, دعونا نرى كيف سيتصرف الإمبرياليون الأمريكيون”.

واحتشد الآلاف من أنصار الحكومة في كراكاس منددين بتلويح ترامب بالخيار العسكري لحل أزمة فنزويلا.

من جهة أخرى، أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون” أن البيت الأبيض “لم يطلب منها درس خيارات التدخل العسكري في فنزويلا”، على رغم توجيه الرئيس الأمريكي تهديداً بهذا المعنى إلى كراكاس الأسبوع الماضي.

وقال الناطق باسم “البنتاغون” الكولونيل “روب مانينغ”: “إذا طُلب منا ذلك يمكننا تقديم خيارات عسكرية بإشراف من الرئيس “ترامب” ولكن لا يمكنني القيام بمزيد من التكهّنات، لأنه لم يُطلب منا تقديم هذه الخيارات”.

وسعى نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس إلى تهدئة المخاوف في المنطقة في شأن تصريحات ترامب ووعد بحل سلمي لأزمة فنزويلا.

واستغل الرئيس الفنزويلي تصريحات ترامب، الجمعة الماضي، ليجدد التشديد على اتهامات بأن واشنطن تستعد لهجوم عسكري على بلاده.

ويكافح مادورو انهياراً اقتصادياً في الداخل وزيادة في العزلة في الخارج.

يشار إلى مقتل أكثر من 120 شخصاً باضطرابات في فنزويلا منذ نيسان/ أبريل الماضي أججها الغضب من نقص الأدوية والمواد الغذائية، فضلاً عن تشكيل جمعية تأسيسية نددت بها حكومات في أنحاء العالم بوصفها “ديكتاتورية”.

 

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort