ماتيس: الاستراتيجية القادمة تتطلب تثبيت الاحتفاظ بالأرض

أعلنَ وزيرُ الدفاعِ الأمريكي، جيم ماتيس، في حديثٍ للصحفيينَ على متنِ طائرةٍ عسكرية في طريقها إلى القاهرة، أمس الجمعة، أن الاستراتيجيةَ القادمةَ للتَحالفِ في شمالِ سوريا، تقومُ على الاحتفاظِ بالأراضي التي حرَّرتها قواتُ سوريا الديمقراطية.
وقال ماتيس إن “وحداتَ حمايةِ الشعب، مسلَّحة ومع وقفِ التحالفِ للعملياتِ الهجومية، من الواضحِ أنهم ليسُوا بحاجةٍ للسلاحِ بل بحاجةٍ إلى الأمنِ وقواتِ الشرطة وقواتٍ محلية، ليتأكَّدَ الناسُ من أن داعش لن تَعود”.
وكانت وزارةُ الدفاعِ الأمريكية (البنتاغون) قد أعلنت في وقتٍ سابق، أنها تُراجعُ تعديلاتٍ بشأنِ توريدِ الأسلحةِ إلى قوات سوريا الديمقراطية، لكنَّها أكَّدت أن مُراجعةَ التعديلات، لا تَعني إلغاءَ الدعمِ والتعاون.
يشارُ إلى أنَّ وحدات حماية الشعب، هي فصيلٌ رئيسي في قواتِ سوريا الديمقراطية، التي تُقاتلُ تنظيمَ داعش الإرهابي، وتَمكَّنت من دحرهِ من عاصمتهِ المزعومة الرقة، منتصفَ شهر أكتوبر المنصرم.

قد يعجبك ايضا