مؤسسة “دويتشه فيله” الألمانية تعتزم اللجوء للقضاء لمنع إغلاق قناتها في تركيا

بعد تلقّيها تحذيراً من قبل سلطات النظام التركي يوم الإثنين للحصول على تراخيص، تعتزم مؤسّسة دويتشه فيله الإعلامية الألمانية اللجوء إلى القضاء لمنع الإغلاق المحتمل من قبل السلطات لقناتها التي تبث على الإنترنت.

مدير المؤسسة، بيتر ليمبورج، قال في بيانٍ، إنّه بعد ما خضعت وسائل الإعلام المحليّة في تركيا لتحكُّمٍ شاملٍ، تأتي الخطوة الجديدة لتقييد وسائلِ الإعلام الدوليّة في تغطيتها داخل تركيا.

ليمبورج، أوضح أنّ هذه الخطوة من قبل السلطات تفتح الباب أمام إمكانية الرقابة على محتوى الإعلام، لافتاً إلى أنّهم سيقدّمون اعتراضاً على ذلك، إضافة إلى التوجّه إلى الطرق القانونية أمام المحاكم التركية.

وكان المجلس الأعلى للإذاعة والتلفزيون التابع للنظام التركي، أمهل يوم الإثنين، كلّاً من مؤسسة “دويتشه فيله” ووكالة “فويس أوف أمريكا” الإعلامية، وقناة “يورو نيوز” الأوروبية ومقرّها فرنسا، مهلة اثنتين وسبعين ساعة للحصول على تراخيصَ للبث الإلكتروني وإلّا فإنّها ستغلق في البلاد.

ويزعم النظام التركي أنّ شبكة دويتشه فيله الألمانية تعمل من خلال تغطياتها الإخبارية على تشويه سمعة اقتصاد تركيا بصورةٍ متعمَّدة”، فيما تنفي المؤسسة ذلك.

وتجدر الإشارة إلى أنّ النظام التركي ومنذ محاولة الانقلاب المزعومة صيف ألفين وستة عشر، اعتقل عشرات الصحفيين وأغلق العديد من المؤسّسات الإعلاميّة.

كما أنّ منظمة مراسلون بلا حدود وضعت تركيا في المرتبة مئة وخمسةٍ وخمسين على مؤشّر حرية الصحافة العالمية لعام ألفين وسبعة عشر من أصل مئةٍ وثمانينَ دولة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort