مؤتمر للمانحين من أجل تقديم الدعم لليمن في مواجهة كورونا

بهدف دعم الجهود الدولية لتحسين الوضع الإنساني في اليمن، الذي يواجه أسوأ أزمةٍ إنسانيةٍ بالعالم، في ظل انتشار فايروس كورونا المستجد وأمراضٍ أخرى، انطلق في العاصمة السعودية الرياض، مؤتمرٌ افتراضيٌّ للدول المانحة بالإضافةً للأمم المتحدة.

المانحون تعهدوا وفق ما أعلنت الأمم المتحدة، بتقديم مليارٍ وثلاثمئةٍ وخمسينَ مليون دولارٍ كمساعداتٍ مستعجلةٍ لليمن، وهو أقل من المبلغ المستهدف البالغ مليارين وأربعمئة مليون دولار.

وأعلن وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان، في افتتاح المؤتمر، تقديم بلاده نصف مليار دولار لمساعدة اليمن، داعياً المنظمات الدولية للمساهمة في مؤتمر المانحين.

كما قدمت كل من النرويج وهولندا والسويد، مئتين وعشرين مليون دولار، فيما أعلنت بريطانيا تقديم مئتي مليون تستهدف ثلاثمئة ألف شخصٍ كل شهر، وفق ما أعلن المسؤولون البريطانيون.

من جانبه قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، في كلمةٍ له أمام المؤتمرينَ، إن ما يزيد على أربعةٍ وعشرين مليون يمنيٍّ بحاجة إلى مساعداتٍ عاجلةٍ، مشيراً إلى أن عدد من نزحوا داخلياً بلغ أربعة ملايين شخص.

وأكد غوتيريش، أن نصف اليمنيين لا يستطيعون الحصول على مياهٍ نظيفةٍ، لافتاً إلى النقص الكبير بأجهزة التنفس وسيارات الإسعاف ومعدات الحماية الأساسية، في ظل تفشي فايروس كورونا المستجد، وأوبئةٍ أخرى.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort