ماكرون يشترط تشكيل حكومة وتنيفذ إصلاحات مقابل دعم لبنان

هو المؤتمر الدولي الثاني لدعم لبنان والذي عُقد في العاصمة الفرنسية باريس عبر الفيديو، بدعوة من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وبرئاسة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش.

ماكرون في افتتاحية المؤتمر أكد على دعم بلاده للشعب اللبناني، لكن هذا الدعم مشروط بضرورة تشكيل حكومة جديدة والقيام بتنفيذ خارطة الإصلاحات المطلوبة، لافتاً أنهم لن يتخلوا عن التحقيقات في انفجار مرفأ بيروت، وأن هذا المؤتمر سيساعد لبنان بالوقوف بعد كارثة بيروت.

الرئيس اللبناني بدوره، شدد على أن المبادرة الفرنسية، لا بد لها من النجاح، لأن الأزمات التي يمر بها البلد قد وصلت إلى أقصى حد، وفق تعبيره.

الاتحاد الأوروبي وعبر سفيره في لبنان رالف تراف أوضح أن المؤتمر سيقوم بتحليل نتائج الجهود المتخذة من قبل المجتمع الدولي؛ لتقديم مساعدات عاجلة لهذا البلد بعد انفجار مرفأ بيروت، كما أنه سيحدد حجم أعمال إعادة الإعمار خلال العام المقبل.

وبحسب السفير الأوروبي تراف فإن من شأن المؤتمر الموافقة على خارطة الطريق، التي تحدد إجراءات الإصلاح اللازمة لإخراج اقتصاد لبنان من أزمته وتحقيق إنمائه، كما أنها تتضمن تقديم مساعدات بقيمة 2,5 مليار دولار.

وفي خضم الصراع في تشكيل حكومة جديدة كشفت مصادر سياسية لصحيفة الشرق الأوسط، أن رئيس الوزراء المكلف سعد الحريري قرر أن يتقدم للرئيس عون، بصيغة وزارية تضم ثمانية عشر وزيراً فور اختتام المؤتمر الدولي لتقديم مساعدات إنسانية للبنانيين، وأن هذه التشكيلة الوزارية تحاكي المواصفات التي طرحها الرئيس ماكرون في مبادرته لإنقاذ لبنان.

قد يعجبك ايضا