مؤتمر أبناء الجزيرة والفرات يصادق على ورقة عمل تدعو للحوار وإنهاء الاحتلال

في إطار الجهود المبذولة للوصول إلى رؤية مشتركة تكون بوَّابةً لحلٍّ دائمٍ للأزمة السورية، وبهدف تطوير مؤسسات الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، وتعزيز التشاركية فيها، عَقَدَ مجلس سوريا الديمقراطية مؤتمراً وطنياً لأبناء الجزيرة والفرات، في مدينة الحسكة ضمَّ شخصيَّاتٍ سياسيَّةً واجتماعيَّةً من جميع المُكوِّنات.

المُؤتمرون صادقوا خلالَ الاجتماع، على ورقة عمل تَقدَّم بها مسد من سبعة عشر بنداً، تضمَّنت مقترحاتٍ وتوصياتٍ تمَّتْ مناقشتُها سابقاً خلال الندوات والاجتماعات الجماهيرية التي عقدها مسد في مناطق شمال وشرق سوريا.

ورقة العمل تضمَّنتِ التأكيدَ على أن الحوار السُّوريَّ السُّوريَّ البعيدَ عن أيَّةِ أجنداتٍ خارجيةٍ، هو السَّبيلُ الوحيدُ للوصول إلى حلٍّ سياسيٍّ في سوريا.

كما تضمنتِ التوصياتُ، ضرورةَ اعتماد مبادئ التَّعدُّديَّة واللَّامركزية كنَمُوذجٍ يمكنُ تطبيقه في جميع أنحاء سوريا، وصولاً للانتقال السياسي بالبلاد في إطار تطبيق القرار الأممي اثنين وعشرين -أربعة وخمسين، وضرورةَ إشراك مسد في أيَّةِ محادثات للحل السياسي في سوريا.

المشاركون في المؤتمر شدَّدوا على وجوب إنهاء جميع أشكال الاحتلال للأراضي السورية، بما يضمن العودةَ الآمنةَ والطوعيَّةَ لجميعِ المُهجَّرين إلى ديارهم، مطالبينَ بضرورة التدخُّل لوضع حدٍّ لجميع أشكال التطهير العرقيِّ والتغيير الديمغرافي، لا سيَّما تلك التي يُنفِّذها الاحتلال التركي بسوريا.

كما تضمنتْ ورقةُ العمل المُقدَّمةُ من مسد، العملَ من أجل تعزيز التشاركية في مُؤسَّسات الإدارة الذاتية، وتطوير وتمكين هذه المؤسسات، بشكلٍ يجعلها تُلبِّي تطلُّعاتِ أبناء المنطقة، والتحضيرِ لانتخاباتٍ محليَّةٍ في مناطق الإدارة الذاتية خلال عام.

قد يعجبك ايضا