ليبيا.. وليامز تتوقع تحديد موعد الانتخابات في محادثات السلام المقبلة

 

 

رغبةٌ واضحةٌ ومباشرة من قِبلِ الليبيِّينَ في إجراءِ الانتخاباتِ في أسرعِ وقتٍ ممكن، هذا ما أكّدتْهُ ستيفاني وليامز مبعوثةُ الأممِ المتّحدةِ إلى ليبيا.

المبعوثة الأممية قالت، إنّها تتوقّع أنْ تحدِّدَ محادثات السلام المقبلة في تونس، موعدَ إجراءِ الانتخابات العامّة في ليبيا بعد أنْ اتّفقَ طرفا الصراع على وقفٍ دائمٍ لإطلاق النّار في جنيف.

وليامز أضافت أنّه أياً كانت السلطة التنفيذية التي يتّفق عليها الليبيون، فإنّها تحتاج إلى التجهيز للانتخابات، موضحةً أنّها تعلّق أمالاً عريضةً على المحادثات، مُستشهدةً بتراجع القتال في الآونة الأخيرة وإنهاء الحصار النفطي، ومعاودة فتح الطرقات.

المبعوثة الأممية عبّرت عن رضاها لمشاركة شخصياتٍ من مختلف ألوان الطيف السياسي الليبي في الحوار، على خلاف العمليّات السياسية السابقة التي استبعدت بعض الأطراف، منوِّهةً أنّ هناك تمثيلاً للنِّظام السابق في الحوار.

وليامز أكّدت على ضرورة وجود القوى السياسية المعنية، التي لها وجود على الأرض حول طاولة المحادثات إضافة إلى ممثّلِينَ عن الأطراف الأخرى في المجتمع، مُبديةً تفاؤلها باستعدادٍ كبيرٍ لدى الليبيِّينَ للمشاركة بالحوار.

ونوَّهت وليامز إلى أنّ بعض النُّخب السياسية الليبية قد تسعى لوقف تقدُّم المحادثات، مشيرةً إلى إنها أقلية، مستشهدةً بالاحتجاجات التي جرت في طرابلس وبنغازي هذا الصيف على الفساد وسوء الخدمات.

المبعوثة الأممية حذّرت من أنَّ بعض الدول الأجنبية المتورِّطة في الصراع الليبي، تشكّل خطراً على محادثات السلام، في إشارةٍ منها إلى النظام التركي الذي شكّك في الاستمرار باتّفاق جنيف.

قد يعجبك ايضا