ليبيا…فصائل مسلحة تحتج على إقالة صنع الله وتحشيد أمني في طرابلس

ما تزال تداعيات قرار رئيس الحكومة الليبية المؤقتة منتهية الولاية عبد الحميد الدبيبة، إقالة مدير المؤسّسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله وتعيين فرحات بن قدارة مكانه تُلقي بثقلها على المشهد السياسي والأمني في العاصمة طرابلس ومحيطها.

فنتيجة إصرار الدبيبة على التمسُّك بعزل صنع الله من منصبه، شهد غرب طرابلس ليلَ السبت الأحد، توتراً مع احتشاد مجموعاتٍ مسلّحة من الزاوية وطرابلس، حيث سيطرت قوةٌ عسكرية مسلحة من الزاوية بعد منتصف الليل، على البوابة سبعة عشر غربي طرابلس، وحشدت قوات مسلحة بالقرب منها.

مصادر ليبية مطّلعة قالت، إنّ هذه الخطوة جاءت ردّاً على قرار الدبيبة بتغيير مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط، مبينةً أنّه غيرُ مرتبطٍ بموضوع الصراع على السلطة بين حكومة الدبيبة والحكومة الجديدة برئاسة فتحي باشاغا.

وبعد أقلَّ من ساعتَين على تلك الخطوة، شهد وسط العاصمة انتشاراً أمنياً مكثفاً، ردّاً على التحشيد العسكري لكتائب الزاوية غربي طرابلس، قبل التوصّل إلى اتفاقٍ يُقضي بعودة المجموعات المسلّحة القادمة من الزاوية وطرابلس إلى مواقعها.

وبحسب المصادر فإنّ الاتّفاق بين قادة تلك المجموعات المسلحة، نصَّ على إنهاء التحشيد الأخير، وترتيب لقاءٍ مع رئيس الحكومة المؤقتة منتهية الولاية عبد الحميد الدبيبة، لبحث مشكلة النِّزاع على إدارة المؤسّسة الوطنية للنّفط.

قد يعجبك ايضا