ليبيا… عقيلة صالح يعد تشكيل حكومة موحدة السبيل لإنهاء الصراع بالبلاد

خلال حوار مع صحيفة الشرق الأوسط، عد رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح، أن حلّ الأزمة السياسية بالبلاد، يكمن في تشكيل حكومة موحدة جديدة، تنهي الصراع الراهن على السلطة بين حكومتي الاستقرار والمنتهية الولاية بهدف إجراء الانتخابات المؤجلة.

صالح أكد أن الانسداد السياسي في ليبيا لن يسفر عن صدام عسكري جديد أو حرب بين الليبيين، مرجعاً ذلك إلى انتباه الشعب الليبي إلى أن هدف مثل هذه الصدامات استمرار الانقسام والفوضى؛ للوصول بليبيا إلى دولة فاشلة يتحكم فيها الأجنبي، على حد تعبيره.

رئيس مجلس النواب شن هجوماً حاداً على رئيس الحكومة منتهية الولاية عبد الحميد الدبيبة، الذي يمارس عمله من العاصمة طرابلس، متهماً إياه بأنه يرغب في بقاء الحال كما هي عليه في البلاد، لافتاً إلى أن تمسكه بالسلطة أوصل البلاد إلى الانقسام والفساد الإداري والمالي.

وبخصوص دعوة رئيس بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا للمشاركة في اجتماع خماسي، أكد صالح أنه لا يعارض أي اجتماع أو لقاء من أجل إنهاء الأزمة الليبية، لكن بعد إصدار القاعدة الدستورية وصدور القوانين الانتخابية يجب الالتزام بها، ولا يحق لأحد أن يلغي أو يغير فيها، فهذا اختصاص أصيل للجنة (6 + 6)، وفقاً للتعديل الدستوري، الذي أوكل لها هذه المهمة.

وفي ختام حديثه جدد رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح مطالب البرلمان والشعب الليبي بخروج كافة القوات الأجنبية والمرتزقة من البلاد.