ليبيا.. دعوات لحماية المركز الوطني للمحفوظات من مخططات “الوفاق” والنظام التركي

في خطوةٍ أثارتْ قلقاً كبيراً بين الليبيين، دعتْ هيئةُ الأوقافِ التابعة لحكومة الوفاق الليبية إلى إخلاءِ المركز الوطني للمحفوظات والدراسات التاريخية، الذي يحتوي ملايينَ الكتب والوثائق التي توثّق تاريخ ليبيا.

خطوةٌ قالتِ اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في ليبيا، إن أسبابَها ودوافعَها مشبوهةٌ، داعيةً إلى حماية مقتنيات المركز من كتبٍ ووثائقَ وخرائطَ وصورٍ وتسجيلاتٍ مرئيَّةٍ ومسموعةٍ، تمثّلُ جزءاً مهماً من تاريخ وهُويَّةِ ليبيا.

اللجنةُ أعربتْ عن استيائها من قرار هيئة الأوقاف التابعة لحكومة الوفاق بإخلاء المركز، ووصفتْه بغير العلمي وغير المدروس، على اعتبار أنه يُهدِّدُ بضياع نحو سبعة وعشرين مليون وثيقة تاريخية تمثّل أهمَّ مراحلِ التاريخ الليبي، لا سيَّما تلك التي توثّق مرحلةَ النضال ضدَّ الاحتلالَين العثماني والإيطالي.

من جانبه، حذَّر مندوبُ ليبيا الدائم لدى منظمة اليونسكو حافظ الولدة، من خطورة قرار هيئة الأوقاف التابعة للوفاق، داعياً الأخيرةَ إلى ضرورة الإبقاء على المركز في مقرِّهِ الحالي وعدم الإقدام على خطوةِ نقله التي ستؤدي إلى إتلافِ الوثائق وضياعِها وفقدانِ أرشفتها.

ويعزو مراقبون قرارَ هيئة الأوقاف التابعة للوفاق، إلى حالة الفوضى السياسية والأمنية التي تعيشُها مناطق الغرب الليبي، في حين رجَّحتْ مصادرُ مُطَّلعة أن تكونَ وراءَ القرار محاولةٌ من النظام التركي للسيطرة على الثروة الهائلة من المخطوطات والوثائق بالمركز، خاصة المتعلقة بفترة الاحتلال العثماني للبلاد ما بين عامي ألف وخمسمئة وواحد وخمسين وألف وتسعمئة وأحد عشر.

قد يعجبك ايضا