ليبيا..حفتر يحذر “العابثين” ويطالب القوى الوطنية بتنظيم نفسها

بعد اشتباكاتٍ دامية شهدتها العاصمة الليبية طرابلس، بين فصائلَ مسلحةٍ موالية لرئيس الحكومة المنتهية ولايتها عبد الحميد الدبيبة وأخرى لرئيس الحكومة الجديدة المكلّف من مجلس النواب فتحي باشاغا، حذّر قائد الجيش الوطني الليبي خليفة حفتر مَن أسماهم “العابثين” من أن الجيش لن يقف متفرجاً على أعمالهم.

حفتر قال في تصريحٍ صَحفي، إنّ تضحيات الليبيين لم تكن يوماً من أجل أن تنعم جهةٌ من الفاسدين بحياة الترف بالمال العام ويعيش المواطن الشريف تحت خط الفَقْر، معتبراً أنّ على الشعب والجيش أن يتداركا الموقف قبل فوات الأوان، والعمل معاً كيَدٍ واحدة قادرةٍ على تحطيم ما وصفها بأصنام السّاسة.

قائد الجيش الليبي طالب جميع القوى الوطنية والأطراف الليبية بضرورة إعادة تنظيم نفسها، وجمع شتاتها بهدف قلب الموازين لصالح الشعب الليبي، حسب تعبيره.

من جانبه، أعرب رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فقي عن قلقه إزاء الاشتباكات المسلحة التي وقعت في العاصمة الليبية طرابلس، داعياً جميع الأطراف الليبية لوقف الأعمال العدائية على الفور والالتزام بأمن المدنيين والعمل لتحقيق السلام.
ليبيا
مسيرات تركية تشارك بدعم فصائل الدبيبة في اشتباكات طرابلس

وفي تطوّرٍ يكشف بحسب مراقبين حجمَ تورُّط النظام التركي في زعزعة الاستقرار وإذكاء النزاع بليبيا، كشفت قناة ليبيا أربعة وعشرين أن جيش النظام التركي ساهم في القتال إلى جانب الفصائل التابعة للدبيبة في الاشتباكات الأخيرة التي شهدتها العاصمة.

القناة الليبية قالت، إنّ الطيران المسيّر التابع لجيش النظام التركي قام بعمليات مسحٍ وتأمين في ضواحي طرابلس، أطلق قذائف على أهدافٍ عسكرية للقوات المؤيدة لرئيس الحكومة الجديدة فتحي باشاغا.

وخلّفت الاشتباكات التي شاركت فيها المسيرات التركي بالعاصمة الليبية طرابلس مؤخراً، أكثرَ من ثلاثين قتيلاً ونحو مئةٍ وستين جريحاً، وَفقاً لمصادرَ ليبيةٍ رسمية.

قد يعجبك ايضا