ليبيا…تعثّر المجلس الأعلى للدولة بعقد جلسة للمرة الخامسة توالياً

في خطوةٍ تكشف عن انتقال الانقسام السائد في مؤسّسات الدولة إليه، فشل المجلس الأعلى للدولة الليبي للمرة الخامسة على التوالي في عقد جلسةٍ عامّة، بسبب عدم اكتمال نصاب الجلسة، لتعليق الأعضاء المؤيدين للحكومة الجديدة مشاركتهم في أعمال المجلس.

الأعضاء الداعمين لحكومة فتحي باشاغا، أكدوا في بيانٍ استمرارَهم في مقاطعة جلسات المجلس، وطالبوا رئيسه خالد المشري بإعادة النظر في طريقة إدارته، والابتعاد عن الزج به في حساباتٍ فئوية ضيقة، ومحاولة استغلاله في مشاريعَ تخدم مجموعاتٍ معينة، بعيداً عن المصالح الوطنية.

البيان طالب رئاسة المجلس بدعم لجنة المسار الدستوري وإيجاد مساحةٍ أوسع من التوافق مع لجنة البرلمان في الجولة القادمة من الحوارات المزمع عقدها الأسبوع المقبل في مصر.

ويدعم نحو خمسةٍ وسبعين عضواً بالمجلس الأعلى للدولة، رئيس الحكومة الجديدة فتحي باشاغا وخارطة الطريق التي أعلن عنها البرلمان، مقابل أربعةٍ وخمسين عضواً أعلنوا دعمهم لبقاء رئيس الحكومة المؤقتة عبد الحميد الدبيبة في السلطة، إلى حين إجراء انتخاباتٍ برلمانية.

وبحسب مراقبين، فإنّ استمرار مقاطعة جلسات المجلس الأعلى للدولة في ليبيا، قد يؤثِّر على جهود التوافق بين المجلس والبرلمان حول القاعدة الدستورية للانتخابات، في جولة المفاوضات القادمة التي تُعقَد منتصفَ الشهر الجاري في مصر.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort