ليبيا…تصدع داخل حكومة الدبيبة ومنتسبو داخليته يدعمون باشاغا

مع استمرار تمسُّك رئيس الحكومة المؤقتة عبد الحميد الدبيبة بالسلطة في ليبيا، بدأ تصدعٌ جديد يدبُّ داخلَ نطاق سيطرته بالمنطقة الغربية، وضاق الخناق عليه، حيث بدأ العديد بالخروج من تحت عباءته معلنين دعمهم للحكومة المكلفة بقيادة فتحي باشاغا.

في هذه الإطار أعلن منتسبو وزارة الداخلية في المنطقة الغربية من مدينة الزهراء غرب طرابلس، في بيان، تأييدَهم لقرارات مجلس النواب والحكومة الليبية، برئاسة باشاغا، مشددين على أنّ ليبيا واحدة ولا تقبل التقسيم.

منتسبو وزارة الداخلية طالبوا الليبيين باحترام القانون والأمن، مشيرين إلى أنهم يقفون صفاً واحداً مع كل مَن يسعى للملمة شمل الوطن، وأنّ المؤسّسات المنتخبة من قبل المواطن هي الجهات الشرعية الوحيدة المتمثلة في البرلمان والحكومة المنبثقة عنها، وأنهم يرفضون الحكومات الخارجية، في إشارةٍ إلى حكومة الدبيبة.

وأكّد الموقّعون على البيان استقالتهم، مشيرين إلى أنّ قرارهم هذا يعود لاستمرار تردي الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية ووصولها إلى نقطةٍ باتت تشكل خطراً كبيراً على استمرار وحدة الوطن وشعبه.

وفي آخرِ محاولاته للبقاء في السلطة، حاول الدبيبة إجراء انتخاباتٍ صورية في مناطقِ سيطرته، وأنشأ لجنةً لصياغة قانون الانتخابات، رغم كونه جهة تنفيذية غير تشريعية، إلا أن أعضاء اللجنة استقالوا منها تِباعاً، بسبب انعدام التفاعل بين أعضائها، وغياب الدعم والتسهيلات من حكومة الدبيبة.

ومنذ تشكيل حكومة فتحي باشاغا، تقدَّم عددٌ من وزراء الحكومة المؤقتة برئاسة الدبيبة باستقالتهم، إلى جانب عددٍ من وكلاء الوزراء ورؤساء الهيئات ومسؤولين بارزين آخرين، دعماً للتداول السلمي للسلطة في البلاد.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort