ليبيا.. بعثة أممية تكشف عن مقابر جماعية في ترهونة

إحدى وخمسونَ صفحةً حملت في طياتها آلاماً دفنتها الأيام، وذلك ضمنَ تقريرٍ لبعثةٍ خاصة مكلَّفةٍ من قبل الأمم المتحدة لتقصّي الحقائق في ليبيا، حيث كشفت تلك الصفحاتُ عمّا قالت إنه يشكل مقابرَ جماعيّةً تضم نحو مئةِ مقبرة في مدينةِ ترهونة جنوبَ شرقيّ العاصمة طرابلس.

في تقريرها حثّت البعثةُ الأمميّةُ طرابلس على مواصلة عمليات البحث عن المقابر مؤكدةً العثورَ على مئاتِ الجثث في مدينة ترهونة، فيما أشارت إلى أنه سيجري التحقيقُ بشأنها فيما بعد.

تفاصيلُ انتهاكاتٍ فظيعة تضمنها تقريرُ البعثة الذي سيُحال إلى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة خلال هذا الأسبوع، منها قيامُ مجموعةٍ مسلّحةٍ يقودها سبعةُ إخوة بإعدام وسجن مئات الأشخاص بين عامي 2016 و2020 واحتجازهم أحياناً في أبنيةٍ ضيّقةٍ تشبه الأفرانَ وتُسمى الصناديق، وإضرام النار فيها خلال عمليات الاستجواب.

الأدلّةُ التي جمعتها البعثةُ الأممية المستقلّة لتقصي الحقائق على أعمال الخطف والقتل والتعذيب في ترهونة تمثّلُ واحداً من الأمثلة الصارخة لانتهاكات حقوق الإنسان خلال الفترَةِ المضطربة التي تلَت مقتلَ الرئيس السابق معمر القذافي، وذلك بحسبِ التقرير.

ضحايا المقابر لم تخلُ من النساء والأطفال والمعاقين، حقائقُ استندت فيها البعثةُ إلى شهاداتِ أبناء المنطقة وزيارة الموقعِ توصّلت من خلالها إلى ارتكابِ جرائمَ ضد الإنسانية وتحديد أربعة من قادة المجموعة المسلحة المتورّطين بالمشاركة في ارتكابها.
السلطاتُ الليبية استخرجت نحو مئتين وسبعٍ وأربعين جثةً من مواقع مقابرَ جماعية وفردية في منطقة ترهونة غربيّ ليبيا وكانت غالبية الجثث مكبّلةً بالأغلال ومعصوبة الأعين.

ويوجد حالياً مشروعُ قرار أمام مجلس حقوق الإنسان، بمواصلة التحقيقاتِ لمدة تسعةِ أشهر أخرى، وهي أقلّ مما كان البعضُ يأمل، حيث من المتوقَّع صدور قرار بهذا الشأن هذا الأسبوع.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort