ليبيا: بطلب من الأمم المتحدة.. هدنة إنسانية بين طرفي القتال عشية عيد الأضحى

تشهد محاور القتال في ضواحي العاصمة الليبية طرابلس هدوءاً حذراً وحالة من الترقب مع إعلان قوات الجيش الوطني الليبي وقوات حكومة الوفاق قبولها بهدنة إنسانية اقترحتها بعثة الأمم المتحدة وتبدأ مع صباح الأحد الموافق لعيد الأضحى.
مصدر مطلع في القيادة العامة بالجيش الوطني الليبي الذي يقوده المشير خليفة حفتر، أكد أن قيادة الجيش قبلت بإعلان هدنة مع بداية عيد الأضحى المبارك.
من جهتها أعلنت حكومة الوفاق الوطني الليبية في بيان رسمي الجمعة قبولها بهدنة إنسانية مع بداية عيد الأضحى بعد دعوة وجهتها بعثة الأمم المتحدة، واشترطت الحكومة أن تشمل الهدنة كافة مناطق القتال.
واشترطت الحكومة أيضاً عدم استغلال الهدنة للتحشيد أو تحريك الأرتال العسكرية على أن تتولى بعثة الأمم المتحدة ضمان تنفيذ اتفاق الهدنة ومراقبة أي خروقات.
من جهته قال الناطق الرسمي باسم عملية حكومة الوفاق العسكرية مصطفى المجعي، إن قوات الحكومة ملتزمة بقرار حكومة الوفاق بشأن قبول دعوة البعثة الأممية إلى هدنة إنسانية، نافياً ما تناقلته بعض وسائل الإعلام من تصريحات تفيد برفضه للهدنة.
ومن جانب آخر قال آمر محور عين زارة التابع لحكومة الوفاق يوسف الأمين إن محاور القتال تشهد هدوءا حذرا وحالة من الترقب مع إعلان الهدنة، مؤكدا أن قوات الحكومة موجودة ومستعدة لصد أي هجوم باتجاه العاصمة الليبية.

قد يعجبك ايضا