ليبيا…بدء محاكمة المسؤولين عن كارثة فيضانات درنة

بدأت محكمة درنة الابتدائية، أمس الخميس، أولى جلسات محاكمة 16 مسؤولاً ليبياً عن كارثة الفيضانات المدمرة التي ضربت مدينة درنة في أيلول/سبتمبر الماضي، وخلفت أكبر كارثة إنسانية بتاريخ البلاد.

وكانت النيابة العامة، قررت رفع الدعوى الجنائية في مواجهة 16 مسؤولاً عن كارثة فيضانات درنة، معظمهم في إدارة الموارد المائية والسدود.

وبحسب بيان سابق صدر عن مكتب النائب العام، فإن المطلوبين للمثول أمام المحكمة هم مسؤولون في مناصب رفيعة، من بينهم رئيس صندوق إعمار مدينة درنة وعضو اللجنة المالية المكلفة بتنفيذ مخطط إعمارها، ومحافظ المصرف المركزي ومدير مكتب مشروعات إعادة إعمار المدينة، وعضوان من المجلس البلدي بدرنة.

ووفق البيان ذاته، يواجه جميع المطلوبين تهماً بسوء الإدارة والتقصير في العمل، وإهمالهم في اتخاذ وسائل الحيطة من الكوارث.