ليبيا.. انتقادات للائحة المشاركين في حوار تونس وقلق من إجراءات البعثة الأممية

مع قرب انطلاق جلسات الحوار الليبي المقرر عقدها بتونس في التاسع من تشرين الثاني نوفمبر القادم، تتزايد الانتقادات الموجهة للائحة المشاركين، بالتزامن مع انسحاب عدد من الشخصيات المدعوة للمشاركة.

الانتقادات جاءت هذه المرة من مجموعة “مؤسسات المجتمع المدني في الجنوب الليبي” التي اعتبرت في بيان أن طريقة ومعايير اختيار المشاركين في جلسات الحوار بتونس، تفتقر للوضوح والشفافية، مشيرة إلى غياب مشاركة ناشطين ومؤسسات مدنية فاعلة في البلاد، والاكتفاء بحصر المشاركة بنفس الأسماء السابقة.

المجموعة انتقدت كذلك أداء البعثة الأممية، مؤكدة أنها تتحدث عن مراحل انتقالية واجتماعات مقبلة، بنفس الشخصيات المكررة والمجربة وكأن البلاد خلت من غيرهم، على حد قولها.

وكان أعضاء المجلس الأعلى لمشايخ وأعيان ليبيا، قد وجهوا رسالة إلى المبعوثة الأممية بالإنابة، ستيفاني ويليامز، تضمنت مطالب وشروط محددة، منها اختيار مرشح لرئاسة الحكومة الجديدة من القائمة المكونة من أربعة عشر شخصاً، والتي أقرها مجلس النواب بالتصويت عام ألفين وخمسة عشر.

كما طالب الأعضاء بتكثيف الجهود لإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية دون الحاجة لمراحل انتقالية، وشددوا على ضرورة إشراك القيادات القبلية والنخب الاجتماعية، معتبرين أن تجاهل تلك القيادات سوف يفشل الحوار.

قد يعجبك ايضا