ليبيا.. رئيسا مجلسي النواب والأعلى يقبلان دعوة ستيفاني للقاء في جنيف

عقب تعثّرِ اجتماعات القاهرة بشأن ليبيا بين رئيسِ مجلس النواب عقيلة صالح ورئيسِ المجلس الأعلى للدولة خالد المشري ما تزال الضغوطُ الأممية والدولية على الأطراف الليبية جاريةً لإجراء الانتخابات بأقربِ وقتٍ ممكن.

وفي خطوةٍ لإنقاذ التوافقِ الليبي والعودة إلى طريق الانتخابات أعلنت المستشارةُ الخاصةُ للأمين العام للأمم المتحدة بشأن ليبيا ستيفاني ويليامز قبولَ كلٍّ من صالح والمشري دعوتها للاجتماع في جنيف في الثامن والعشرين والتاسع والعشرين من الشهر الجاري.

وقالت وليامز في تغريدةٍ عبر تويتر إنَّ الاجتماعَ سيكونُ من أجل مناقشةِ مسوّدة الإطار الدستوري بشأن الانتخابات، مؤكدةً التزام الطرفين بإنجازِ التوافق بشأنِ المسائلِ الخلافية العالقة في لقاءات القاهرة، ضمن إطارِ لجنة المسار الدستوري.

وفي سياقٍ آخر، أعلنَ رئيسُ المجلسِ الرئاسي الليبي “محمد المنفي”، إطلاقَ الرؤية الاستراتيجية لمشروع المصالحة الوطنية، مؤكداً أنَّ البلاد بحاجةٍ لجهودٍ وطنيّةٍ تُخرجُها من دائرة التدخلات الأجنبية والتبعية.

وأشار المنفي إلى أنَّ المجلسَ الرئاسي تقع عليه مسؤوليةُ تأسيِس مشروعٍ حقيقيٍّ للمصالحة الوطنية الجامعة من أجل لمّ شمل الليبيين ليكونوا شركاء في الإدارة والإرادة، مؤكداً أنه لا مناصَ من المصالحة الوطنية.

وطالب رئيسُ البرلمان الليبي عقيلة صالح خلالَ إطلاقِ رؤية المصالحة الليبيين بالتنازلِ لبعضهم لضمانِ سلامة البلاد داعياً لمصالحةٍ وطنيّةٍ حقيقية، على حد وصفه.

وكان المجلسُ الرئاسيُّ الليبي قد أعلن في الخامس من نيسان/ أبريل 2021 بشكلٍ رسميٍّ تدشينَ مفوضيةٍ عليا للمصالحةِ الوطنية الليبية إلا أنَّ ذلك المشروعَ لم يُفعّل إلى اليوم.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort